جماعة العدل والإحسان

جرادة

بيان رقم 2

أقدمت السلطات المخزينة بجرادة على تدخل عنيف في حق مناضلي الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب فرع جرادة إثر خوضهم معركة الرحيل والنزوح خارج المدينة بعدما ضاقوا درعا من سياسة الآذان الصماء والوعود الكاذبة التي قدمتها لهم السلطات المحلية.

وقد أسفر هدا التدخل الهمجي على إصابات متفاوتة الخطورة كان من بينها كسر الفك السفلي لإحدى مناضلات الجمعية، لتنضاف هذه الفضيحة إلى سجل الفضائح التي أصبحت مدينتنا المنجمية تستفيق عليها كسقوط جدار السوق الأسبوعي الجديد الذي فضح الفساد المالي المهول وتبذير أموال الشعب، والعجيب في الأمر أن هذه المصائب تأتي على أبواب مسرحية الانتخابات والدستور المفروض الممنوح الذي تروج له أبواق المخزن دون خجل.

وأمام هذا الوضع المقلق نعلن ما يلي:

— إدانتنا الشديدة لهدا التدخل المخزني السافر في حق مناضلي الجمعية.

— تأكيدنا المستمر على التضامن اللامشروط مع ملف الجمعية وكل الفئات المقهورة والمظلومة والمهمشة.

— تضامننا ودعمنا لكل الحركات الاحتجاجية السلمية بالمدينة وعلى رأسها حركة 20 فبراير.

— تحميل السلطات المحلية المسؤولية الكاملة لما قد تؤول إليه الأوضاع.

— دعوتنا جميع الفضلاء والأحرار بالمدينة إلى جمع الجهود و نصرة المستضعفين لتحقيق كافة المطالب المشروعة.

وإنها لعقبة واقتحام حتى النصر

جرادة في 23/10/2011