شهدت مسيرة اليوم 23 أكتوبر 2011 بمدينة فاس حضورا جماهيريا كبيرا، حيث جابت المسيرة التي انطلقت من وسط ساحة لافياط ، شوارع وسط المدينة الحديثة وصولا إلى القنصلية الفرنسية.

وحملت المسيرة شعارات تنادي باسقاط الفساد والاستبداد : إذا الشعب يوما أراد الحياة….،صاحب الجلالة هو الله تعالى، علاش حنا فقرا حيت هوما شفارا، علاش جينا و احتجينا حيث المعيشة غالية علينا، يا مغربي يا مغربية الانتخابات عليك وعلي مسرحية.

وعلى عادة المخزن فقد عمل على حشد جيش جرار من جميع أصناف القوات، وعمل جاهدا على تطويق الوقفة قبل الانطلاق في المسيرة في محاولة منه لترهيب الناس بعدم الالتحاق، لكن إردة الجماهير الماضية أفشلت الخطة لتقتحم تلك الحواجز وتسير في مسيرة سلمية.

وفي الختام رفعت المسيرة بتلاوة البيان الختامي لحركة 20 فبراير تنسيقية فاس الذي دعا إلى ضرورة مواصلة النضال السلمي حتى إسقاط الفساد والاستبداد، وأعلن ما يلي:

ــ تهنئنة الشعب الليبي بسقوط الديكتاتورية.

ــ الإدانة الشديدة لازهاق روح الشهيد محمد بودروة والمطالبة بمحاسبة الجناة والمسؤولين عن هذه الجريمة.

ــ رفضن حملات الاعتقال التي تطال مناضلي الحركة وأبناء الشعب الأحرار.

ــ التضامن المطلق مع التلاميذ و الطلبة في مطالبهم العادلة واحتجاجاتهم المشروعة.

ــ دعوة النظام إلى الاستجابة لمطالب حركة 20 فبراير، عوض انتهاج سياسة الالتفاف من خلال مسرحيتي الدستور والانتخابات.