في جلسة غاب عنها رشيد نيني وهيأة دفاعه، وحضرها بعض من أفراد عائلته، زَكَّت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، يوم الاثنين 24 أكتوبر، الحكم الذي سبق أن أصدرته المحكمة الابتدائية في حق مدير نشر صحيفة “المساء”، وهو الحكم الذي حكمت به عليه في شهر يونيو الماضي بسنة سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها ألف درهم. وقررت مؤاخذته بالمنسوب إليه دون اعتبار حالة العود.

والجدير بالذكر أن هيأة دفاع نيني كانت قد انسحبت من جلسة المحكمة الأسبوع الماضي احتجاجا على “غياب ضمانات المحاكمة العادلة”.

وكانت التهمة التي توبع بها رشيد نيني: “تسفيه مقررات قضائية ومحاولة التأثير على القضاء, والتبليغ بوقائع إجرامية غير صحيحة”.

وتأتي متبعة مدير نشر المساء على خلفية فتحه، في عموده اليومي الشهير، لكثير من ملفات الفساد التي تفضح جانبا من الفساد المستشري في البلاد.