في اليوم الوطني الاحتجاجي الثامن، وبدعوة من التنسيقية المحلية لحركة 20 فبراير بمدينة أبي الجعد، خرجت ساكنة المدينة مجددا في مسيرة سلمية حاشدة مساء يوم الأحد 23 أكتوبر 2011.

انطلقت المسيرة من أمام دار الشباب على الساعة 17:00 وجابت شوارع المدينة وانتهت إلى ساحة الكرامة حيث ختمت على الساعة 19:00.

وقد رفعت عدة شعارات تندد بغلاء المعيشة وبالارتفاع المهول في فاتورتي الماء والكهرباء وتطالب بمحاكمة قتلة الشهداء، كما رفعت شعارات أخرى تفضح سلوكات بعض سماسرة الانتخابات وتدعو إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها الشهر المقبل.