استجابة لنداء الكتابة العامة للاتحاد الوطني لطلبة المغرب، الداعي إلى التصعيد في الأشكال النضالية للمطالبة بتعميم المنحة والزيادة في قدرها، وكذا المطالب المسطرة في الملف المطلبي الوطني بشقه التعليمي والاجتماعي والحقوقي، وتخليدا لذكرى انطلاق المعركة الوطنية “أنصفوا الطلاب”، حجت الجماهير الطلابية من كافة المدن المغربية إلى مدينة الرباط اليوم 20 أكتوبر 2011 للمشاركة في الوقفة الوطنية الطلابية أمام مقر وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر.

انطلقت الوقفة برفع الشعارات المطالبة بتسوية وضعية الطلاب والمنددة بالأزمة الخانقة التي تعيشها المنظومة التعليمية، والسياسة الفاشلة للدولة في التعاطي مع ملف التعليم والجامعة.

في حدود الساعة العاشرة والنصف أقدمت قوات القمع المخزنية على هجوم شرس على الطلاب مستعملة في ذلك شتى ألوان العنف من الضرب بالهراوة والرفس والمطاردات في الشوارع والسب والشتم، وقد خلف هذا الهجوم المخزني عددا كبيرا من الإصابات والجروح متفاوتة الخطورة وحالات إغماء وضياع مجموعة من الممتلكات (هواتف نقالة، محفظات…)، ليظل المصابون في شوارع الرباط بعد تأخر سيارات الإسعاف عنهم، لينتقل بعد ذلك المصابون في حالات خطيرة إلى المستشفى.

وفي تصريح لموقع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب قال الكاتب العام للإتحاد عبد الرحيم كلي عن أهداف الوقفة: أردنا من خلالها أن ننقل للوزارة الوصية هموم الطلاب ومشاكلهم، ومطالبين من خلالها إجراء حوار مسؤول مع الوزارة على أرضية الملف المطلبي الوطني الذي سطرته الجماهير الطلابية، وخاصة الملف الاجتماعي وعلى رأسه تعميم المنحة والزيادة في قدرها، الا أننا قوبلنا بالآذان الصماء والعصا الغليظة، حيث عمدت مختلف ألوان القمع المخزني التدخل بعنف لتفريق الوقفة). واسترسل موضحا وعلى إثرها أصيب العديد من مناضلي ومناضلات الاتحاد -المخزن يطبق بتفوق مقاربة النوع في القمع- برضوض في مختلف أنحاء الجسم، وهو تدخل مخزني مخزي هدفه تخويف وإرهاب مناضلي أوطم، وثنيهم عن الاستمرار في مطالبهم العادلة والمشروعة، خاصة بعد النجاح المتميز للإضراب الوطني الأخير).

وندد الكاتب العام لأوطم بالسلوك الأرعن للمخزن، بقمعه للوقفة السلمية والحضارية، التي تروم تحقيق مطالب عادلة ومشروعة للطالب المغربي)، وأكد عزم الاتحاد الاستمرار في مسيرتنا النضالية، والتصعيد حتى تحقيق هذه المطالب)، كما دعا فروع الاتحاد وعموم الطلاب إلى الاحتجاج القوي في جميع الجامعات المغربية ضدا على سياسة القمع المنتهجة لإسكات الصوت الطلابي الحر.)

قوات الأمن تطارد الطلبة المعتصمين\