نظمت حركة 20 فبراير أكادير الكبير-لجنة التنسيق المحلية لأيت ملول- مسيرة احتجاجية سلمية يوم الأحد 16 أكتوبر 2011.

انطلقت المسيرة, على الساعة الرابعة مساءا, أمام مدرسة سيدي الحاج الحبيب الخاصة في حي الحرش, واخترقت مجموعة من الأحياء الشعبية كحي الحرش وحي مولاي عمر وحي العرب مختتمة الشكل النضالي بملتقى الطرق المركزي بأيت ملول.

ورفع المشاركون في المسيرة مجموعة من الشعارات المطالبة بالتغيير والمنددة بالفساد و الاستبداد, وكذا لافتات تتضمن المطالب الشعبية, وأخرى متضامنة مع العاملات المطرودات من شركة فريش اكسبريس بالحي الصناعي لأيت ملول.

ولم يفوت المشاركون -في شعاراتهم وكلماتهم- الفرصة للتذكير بشكلية الانتخابات والبرلمان والحكومة المنبثقة عنهما.

هذا ولم تعرف المسيرة أي تدخل أمني, بل اكتفت العناصر الأمنية بالمراقبة عن بعد وأخذ بعض الصور بين الفينة والأخرى.

وفي الكلمة الختامية شدد أحد المناضلين باسم حركة 20 فبراير على عدالة المطالب التي رفعها المحتجون, وإصرار الحركة على مواصلة الاحتجاجات السلمية حتى تلبيتها بأكملها.