شاركت شبيبة العدل والإحسان، ممثلة بالأستاذ بوبكر الونخاري، في منتدى الثقافات السياسية الجديدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الذي نظمته مؤسسة قرطبة بجنيف في شراكة مع مؤسسة مدى للإعلام والمنتدى العربي للبدائل، في القاهرة على مدى ثلاثة أيام من 08 إلى 10 أكتوبر 2011.

وشكل المنتدى فرصة لتقاسم التجارب الملموسة مع حوالي 56 شاب وشابة من بلدان المغرب ومصر وسوريا وتونس واليمن وليبيا والبحرين ولبنان بهدف التوصل إلى تفاهمات مشتركة حول الثقافات السياسية الجديدة في المنطقة، ومناقشة المبادرات الممكنة في مجال تحويل النزاع والتغيير السلمي.

وتداول المشاركون على مدى ثلاثة أيام النقاش في ثلاثة محاور رئيسية، تطرق المحور الأول لأهم المظاهر الجديدة في الساحة العربية: ومنها مظهر الفاعلون الجدد في الحراك الشعبي (الدور المميز للمرأة في الإحتجاج _ ناشطو الفايسبوك والتحولات في العلاقات الهرمية للتنظيمات السياسية _ مساهة المراكز الهامشية والنقايبات _ البروز السياسي للحركة السلفية)، ومظهر السلمية واللاعنف (النقاش حول اللاعنف _ لماذا نجح اللاعنف _ تأثيرات القمع المتردد على الحركات الإحتجاجية)، ومظهر العلاقات التضامنية الجديدة (الحوار الميداني بين اليساريين والإسلاميين في الاحتجاجات _ اللجان الشعبية كواجهة محلية للتلاقي بين المسيحيين والمسلمين)، ومظهر دور وسائط الإعلام الجديدة في مرحلة ما بعد الحراك الشعبي.

أما المحور الثاني فقد تطرق لدور الولاءات الجهوية في المشهد السياسي الجديد، والمخاوف من عودة قضايا الهوية في المجتمع، والانتفاضة الشعبية في مواجهة المخاوف الطائفية، وعودة التلسط، وهندسة التغيير.

في حين خصص المحور الثالث للحديث عن مستقبل التعاون البيئي مع الهيآت الدولية.