بسم الله الرحمان الرحيم، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه

جماعة العدل والإحسان

الهيئة الحقوقية

بيان

تواصل السلطات المغربية حملة اعتقالاتها ومحاكماتها لأعضاء جماعة العدل والإحسان عبر التراب المغربي لأسباب متنوعة يجمعها رابط واحد ظاهر/خفي هو انتماء هؤلاء المواطنين إلى جماعة معارضة داعمة لحركة 20 فبراير التي تناضل منذ قرابة ثمانية أشهر من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. وفي هذا السياق أوقفت شرطة مطار محمد الخامس بالدار البيضاء السيد العربي العوكاز يوم الأربعاء 12 أكتوبر 2011، وهو يهم بالصعود إلى الطائرة رفقة أمه السيدة فاطمة اجبابدي لأداء فريضة الحج بدعوى كونه مبحوثا عنه على خلفية احتجاجات يعود تاريخها لأزيد من شهرين بمدينة اليوسفية. ولم يكن السيد العربي العوكاز خلال هذه المدة متخفيا، ولا هاربا، بل قام لدى السلطات المعنية بجميع الإجراءات المتعلقة بالحج، وكان يقضي جميع أغراضه الإدارية لدى المصالح الحكومية المعنية بما فيها الأمنية، مما يفيد أن إنزاله من طائرة الحجاج إمعان في الأذى تعسفا وظلما، وإجهاز على حقه ـ وحق أمه التي يرافقهاـ في أداء فريضة الحج.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تتجرأ فيها السلطات المغربية على إنزال أعضاء جماعة العدل والإحسان من طائرات الحجاج، لتمنعهم من أداء مناسك الحج تعسفا رفقة أمهاتهم أو آبائهم أو أزواجهم، رغم استيفائهم لجميع الشروط.

إن الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان وهي تتابع بقلق شديد عودة الدولة إلى هذا المنع من الحق في التدين والعبادة، وهذه السلوكات الحاطة من الكرامة، وهذا الاعتقال التعسفي، لتدعو إلى الإفراج الفوري عن السيد العربي العوكاز، وتمكينه ووالدته من أداء مناسك الحج لهذا الموسم. ومحاسبة الجهات المتورطة في هذه الخروقات المتنافية مع ما تدعيه الجهات الرسمية في البلد، من طي صفحات انتهاكاتها لحقوق الإنسان فيما سلف. كما تدعو العلماء، والحقوقيين، والإعلاميين، والمفكرين في المغرب وخارجه إلى فضح هذه الانتهاكات المتنافية مع الشعارات الإسلامية والحقوقية التي ترفعها الجهات الرسمية بالمغرب.

الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان

الرباط في 17 أكتوبر 2011