دخلت مجموعة “من أجل ولدي” للمجازين المعطلين الآباء بالقصر الكبير في إضراب عن الطعام لمدة 72 ساعة قابلة للتمديد منذ يوم الأربعاء أمام مؤسسة البلدية “احتجاجا على الصمت والتجاهل الذي يمارس في حقنا” حسب ما جاء في بيانها إلى الرأي العام.

المجموعة التي عرفت نفسها بأنها ‘مجموعة من الأطر الحاصلة على شهادات الإجازة منذ بداية التسعينات من القرن الماضي ، و هم الآن آباء لأطفال و يعيشون تحت خط الفقر” اعتبرت من خلال بيانها أن ملف التشغيل والعيش الكريم هو “ملف المغاربة الاستعجالي بعد وحدتهم الترابية” وأن الأطر المعطلة “أدت غاليا فاتورة الفساد و المديونية “.

و مع دخول الاعتصام يومه الثالث تم نقل أحد المعتصمين إلى المستشفى بعد دخوله في غيبوبة عشية اليوم الجمعة جراء تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب عن الطعام.

كما حمل المعتصمون كامل المسؤولية للجهات المعنية عما يمكن أن يحدث في ظل الاستخفاف وانعدام التجاوب مع مطالبهم.