قررت مجددا محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، الثلاثاء 11 أكتوبر 2011، تأجيل النظر في ملف الإعلامي رشيد نيني مدير نشر يومية المساء، إلى جلسة يوم 18 من الشهر الجاري.

في حين سيتم البث في الدفوعات الشكلية يوم 17 من نفس الشهر.

وقد تمسك دفاع نيني ببطلان متابعة موكله بناء على مقتضيات القانون الجنائي مطالبا بإعمال قانون الصحافة، مشددا على أن متابعة موكله باطلة.

ودامت جلسة الثلاثاء لأكثر من ساعتين، وتميزت بتعقيب دفاع رشيد نيني على مرافعة النيابة العامة، مطالبا بالإفراج الفوري عن موكله.

ويتابع نيني، المعتقل منذ أزيد من 5 أشهر والمحكوم عليه ابتدائيا بسنة سجنا نافذة، بتهم تحقير مقرر قضائي ومحاولة التأثير على القضاء، والتبليغ بوقائع إجرامية غير صحيحة.