نظمت الكتابة الإقليمية للدائرة السياسية ـ البيضاء يوم الخميس 08 ذي القعدة 1432 الموافق لـ 06 أكتوبر 2011، ندوة فكرية تحت عنوان: “المنهاج النبوي و المدخل لدراسة قضايا التدافع السياسي وإدارة الاختلاف”، حيث أطر الندوة كل من الدكتور عبد الحق دادي والأستاذ المحامي محمد أغناج وأدارها الأستاذ محمد هلال.

وقد انطلقت كلمة الدكتور عبد الحق من تحديد المفاهيم الضرورية لفهم المنهاج النبوي بالإجابة عن تساؤل ماهية المنهاج النبوي، ثم كيفية تتبع حركة المنهاج في مختلف مناحي الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية باعتباره الحلقة الرابطة بين المقولات النظرية والفعل، وبما يشغله من وظيفة العلم والتعلم والفقه والرسوخ.

ليبرز فيما بعد موقف مدرسة التفكير المنهاجي من مفهوم السلطة وعلاقتها بالدولة عند المدارس الفلسفية الغربية، ومفهوم السيادة كأساس من الأسس الفقهية لممارسة الحكم، مع بيان شروط الحاكم.

أما الأستاذ أغناج فقد أشار إلى أصول القواعد السياسية، وكيفية تدبير الاختلاف .بين الفرقاء بما يحفظ وحدة الوطن وتنوع التعبير السياسي والفكري، وأشار إلى مجموعة من القواعد الراسخة في طريقة تدبير الاختلاف.

هذا وقد عرفت الندوة الحضور تجاوبا مع الأفكار والقضايا التي طرحتها من خلال طرح التساؤلات والملاحظات والانتقادات، مما جعل النقاش مثمرا ومنفتحا على القضايا الراهنة المختلفة.