خرجت حركة شباب 20 فبراير، يوم الأحد 2 أكتوبر2011، في مسيرة احتجاجية شعبية حاشدة بمدينة أيت ملول وأكدت الحركة أنها ترسم اليوم ملحمة أخرى مرادها مجتمع بديل مجتمع الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية .

وقد بدأت المسيرة الاحتجاجية على الساعة الرابعة و النصف مساء من أمام مقر اتصالات المغرب بحضور جماهيري من ساكنة المنطقة من مختلف الأعمار.

وقد جابت المسيرة الاحتجاجية وسط المدينة مرورا بشارع تيزنيت تم شارع بويكرى متوجهة إلى حي الشهداء، هذا الحي الذي يحمل رمزية تاريخية لدى السكان .

وفي ختام المسيرة أشارت إحدى مناضلات الحركة في كلمة ختامية أن شباب حركة 20 فبراير”عازمون بمعية الشعب المغربي على الاستمرار في المطالبة بالتغيير، رغم ما تعرضت له الحركة ومناضلوها من قمع ومحاولة لتضليل الرأي العام حول مصداقية الحركة وجديتها في الاحتجاج السلمي “.