نظمت حركة 20 فبراير بمكناس مسيرة حاشدة يوم الأحد 25 شتنبر 2011، ضمت في صفوفها وجوها جديدة وفئات عمرية شابة من تلاميذ وطلبة وأساتذة ومعلمين.

وأبى المحتجون إلا أن يجددوا مشاركتهم في مسيرة الحركة النضالية لنزع الحقوق ومحاربة الفساد والاستبداد المنتشر في كل قطاع وكل مجال، وخرجوا في صفوف متراصة وبصوت واحد قالوا “هذا تعليم مفلس تعيا تقرا تمشي تجلس” و”أولاد الشعب ها هما ولمدارس فينا هما” و”والشواهد ها هيا والخدمة فينا هيا” و”وعاش الشعب عاش الشعب”…

واصلت مدينة القصر الكبير مسيراتها الاحتجاجية يومه الأحد 25 شتنبر 2011 مع تواصل استبداد المخزن وبقاء دار لقمان على حالها بعد دستور 1 يوليوز الممنوح والإعداد المخزني للانتخابات التشريعية المقبلة.

انطلقت المسيرة على الساعة السابعة مساء من ساحة علال بن عبد الله رافعة شعارات تنادي بإسقاط الاستبداد وتفضح رموز الفساد، تخللتها تدخلات لبعض مناضلي 20 فبراير من أجل توضيح مطالب الحركة إلى الشعب المغربي والتي لم يتم الاستجابة لأي منها.

كما رفع المحتجون قسم مقاطعة الانتخابات تعبيرا منهم على الاستياء الشديد من إصرار المخزن على احتقار وإهانة كرامة الشعب المغربي والتلاعب بمصيره ومصير البلاد.

لتنتهي المسيرة من حيث بدأت بكلمة ختامية شكرت الحضور على استجابته لدعوة الحركة والانضباط وحسن التنظيم.




صور مدينة القصر الكبير