بعد صلاة المغرب من مساء الأحد 25 شتنبر 2011 ومن ساحة باب الأحد بالفقيه بن صالح، وعلى إيقاع هذه الشعارات: مواطن احتج احتج باركا ماتتفرج، نوض دوي على حقك الشفارة كالو رزقك، مواطن عيق عيق التزوير فالصناديق…، انطلقت المسيرة الشعبية التي دعت إليها تنسيقية حركة 20 فبراير بالمدينة من أجل مواصلة الاحتجاج على تردي الأوضاع المعيشية للمواطنين واستمرار المفسدين الكبار والصغار في نهب خيرات البلاد وتفقير العباد.

وقد جابت الجماهير الشعبية شوارع المدينة وبعض الأحياء الشعبية خاصة حي الرجاء وهو أحد الأحياء المهمشة التي لا يزورها المسؤولون إلا عند اقتراب موعد الانتخابات، وتجاوب سكان هذه الأحياء مع المطالب المشروعة والشعارات المرفوعة التي تنطق بلسان حالهم: جوج بيوت وكوزينة والما والضو غالي علينا، الشفارة علفتوهم ولاد الشعب جوعتوهم، ولادكم قريتوهم ولادنا شردتوهم…

وقد أكدت الجماهير بحضورها وتجاوبها وتفاعلها على نضج الشارع ورفضها للصمت والخضوع لسياسية التفقير والتجهيل التي ينهجها المخزن، كما دل ذلك على استمرارية حركة 20 فبراير واكتسابها المزيد من المصداقية عند المغاربة مادامت تنطق بالمطالب العادلة والمشروعة وتفضح الفساد وتطالب بإسقاطه والاستبداد.