“فالصبيطارات مكرفسين”، ” فالطوبيسات مزاحمين”، “فالمــعيشة مقهـورين”، “فالتــــعليم متأخـــــرين”، “فالســــــكن مهمشــين”،”من الشغل محرومين”، بهذه الشعارات انطلقت، أمس الأحد 18 سبتمبر على الساعة الخامسة بعد الزوال من ساحة التغيير ببني مكادة بمدينة طنجة، مسيرة احتجاجية كانت قد دعت إليها حركة 20 فبراير ولتنسيقية المحلية الداعمة لها خلال الأسبوع المنصرم في إطار احتجاجات الشعب المغربي المطالبة بإسقاط الفساد و المفسدين وتحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية .

المسيرة ، التي جعلت لها الحركة شعار “الوفاء للشهداء والمعتقلين”، رفعت شعارات اجتماعية “بلادنا فلاحية – المعيشة غالية عليا” و “الفوسفاط و جوج بحورة – والشباب محكورة” و شعارات سياسية “الشعب يريد إسقاط الفساد” و “شعب المغرب سير سير – نحو النصر و التحرير”.وتجدر الإشارة إلى أن ساحة التغيير عرفت إنزالا أمنيا كثيفا طوق الساحة على طولها البالغ تقريبا 600 متر ، في الوقت الذي غيرت الحركة هذه المرة مسار المسيرة لتنطلق في اتجاه أحياء شعبية جديدة تمر منها المسيرة لأول مرة ، وهكذا فقد انطلقت هذه الأخيرة من ساحة التغيير بعدما طافت عليها في اتجاه شارع عائشة المسافر المحادي لحي الجراري ، إلى حي السعادة ثم إلى حي العوامة مرورا بشارع القدس وصولا إلى ما يعرف بساحة دار التونسي، لتختم المسيرة بها على الساعة الثامنة ليلا ، لتكون بذلك أول مسيرة للحركة منذ انطلاق الحراك في فبراير الماضي تتوجه اتجاه جنوب طنجة .