احتجت جماهير الفقيه بن صالح بقوة في مسيرة الأحد 18شتنبر التي دعت إليها تنسيقية حركة 20 فبراير بالمدينة. ويأتي هذا الاحتجاج مع بداية الدخول المدرسي الذي يعاني فيه الآباء كما الأبناء من ثقل التكاليف التي يسببها غلاء اللوازم المدرسية من جهة، وغياب شروط تعليم نافع وكفيل بتغيير أوضاع البلاد والعباد من جهة أخرى، في ظل ما تعرفه مدارس الشعب من اكتظاظ داخل الفصول الدراسية وضخامة في حجم المقررات والمناهج، وتخبط في السياسة التعليمية بين “إصلاح” و “إصلاح”…

وقد انطلقت المسيرة عقب صلاة المغرب من شارع الحسن الثاني لتجوب الأحياء الشعبية بالقواسم، وقد رفعت المتظاهرون، نساء ورجالا وأطفالا، بشكل حماسي وبتفاعل كبير شعارات قوية تردد صداها في الأحياء فالتحقت بالمسيرة أعداد غفيرة من الساكنة مشاركين ومؤيدين للمطالب المشروعة: الحرية، الكرامة، والعدالة، والرخاء، والتعليم النافع لأبنائنا رجال ونساء المستقبل…ومن بين الشعارات المرفوعة: هذا تعليم طبقي ولاد الشعب فالزناقي، كاليك التعليم بالمجان والأدوات دايرة ثمان، هذا عيب هذا عار والتعليم في خطار… كما رفعت شعارات أخرى تحمل دلالات سياسية من قبيل: آش خاصك العريان الانتخابات آمولاي، مامفاكينش مامفكينش مقاطعين ومامصوتينش، يامخزن شاكيرا فُك لينا هاد الحريرة…

واختتمت المسيرة بتجمهر كبير رددت خلاله شعارات تشيد بجماهير مدينة الفقيه بن صالح، وتدعو الساكنة إلى مواصلة النضال السلمي المشروع حتى تحقيق التغيير المنشود.