مازالت وقفات التضامن ومسيرات الاحتجاج على استشهاد كمال عماري متواصلة بالمدينة مطالبة بالتقرير الطبي ومحاكمة القتلة.

في هذا الإطار تم تنظيم وقفة تضامنية أمام محكمة الاستئناف بمدينة أسفي، بتنسيق مع عائلة الشهيد ومجموعة من المناضلين وفي مقدمتهم مناضلي حركة 20 فبراير بمدينة أسفي. وقد تم تنظيم هذه الوقفة يوم الثلاثاء 13 شتنبر 2011 على الساعة الثانية عشرة زوالا، ألقى خلالها أب الشهيد كلمة طالب فيها تقديم الجناة إلى العدالة والإفراج عن تقرير التشريح الطبي.

وخلال هذه الوقفة السلمية ردد الحضور شعارات من قبيل “يا شهيد ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح”، “العماري خلى وصية لاتنازل عن القضية”، “سوا ليوم سوا غدا المحاكمة ولا بدة”، “بغيت نعرف شكون قتلو، والبوليس ليقتلوا والمخزن لحكرو”.

ومعلوم أن كمال عماري استشهد يوم الخميس 2 يونيو 2011 متأثرا بإصابة بليغة جدا على مستوى الرأس والصدر نتيجة تعرضه لضرب من طرف مجموعة من رجال الأمن يوم الأحد الأسود 29 ماي 2011، نقل على إثرها وهو في حالة خطيرة لمستشفى المدينة.