خرج العشرات من ساكنة جماعة تيفروين بإقليم الحسيمة، صبيحة يوم الثلاثاء 6 سبتمبر الجاري، في مسيرة إحتجاجية شعبية، انطلقت من الدواوير التابعة للجماعة في اتجاه مقر قيادة النكور مرورا عبر الطريق الوطنية رقم 2 ببني بوعياش.

وقد جاءت هذه المسيرة، بعد أن عجزت السلطات المحلية والإقليمية، عن تنفيذ وعودها التي سبق أن قدمتها للجنة الملكفة بمتابعة قضايا الجماعة، في حوار حضره والي الجهة شخصيا.

وطالب المشاركون في المسيرة، بتحقيق مطالبهم العادلة والتي تنقسم إلى، شقين، الشق الأول يتمثل في رفع العزلة والإقصاء والتهميش الذي تعرفه المنطقة منذ الاستقلال والتي لم تستفد من نصيبها من المشاريع التنموية، رغم كون الآلاف من أبناء المنطقة يتواجدون بالخارج ويدرون بموارد مهمة من العملة الصعبة على الخزينة وفي هذا الإطار ضرورة إخراج برنامج استعجالي لتنمية المنطقة.

والشق الثاني يتمثل في المطالبة برحيل رموز الفساد عن المجلس الجماعي والبدء الفوري في افتحاص مالية الجماعة والحساب الإداري، وأكد المتظاهرون أن هذه المطالب لا تراجع عنها باعتبار حجم الأزمة التي بلغتها المنطقة.