في إطار استمرارها في الاحتجاج السلمي نظمت حركة 20 فبراير بتنسيق مع الطلبة المعطلين بخنيفرة ومريرة إفطارا جماعيا أمام عمالة الإقليم، مر في جو عائلي أخوي يعبر على روح التضامن بين الجميع. وفي تمام الساعة التاسعة والنصف التحق الشباب بساحة 20 فبراير، فيما نظم الطلبة المعطلين مسيرة من أمام العمالة جابت الشوارع الرئيسية المدينة، ورفعت فيها شعارات تطالب بالعدالة الاجتماعية والكرامة والحرية، لتنتهي المسيرة بساحة 20 فبراير وتلتحق بالوقفة التي كانت قد قررتها حركة 20 فبراير، وأمام الكم الجماهيري الغفير قرر الشباب تحويل الوقفة إلى مسيرة شعبية سارت على طول شارع محمد الخامس.