تظاهر العشرات من المواطنين ليلة الاثنين الرابع عشر من رمضان، الموافق ل الخامس عشر من غشت 2011 بساحة البريد بالرباط على الساعة العاشرة ليلا تضامنا مع الشعب السوري في محنته التاريخية.

ورفع المتظاهرون شعارات قوية تدين الفعل الإجرامي للنظام السوري، بقيادة الطاغية بشار الأسد، كما عبروا عن تضامنهم المطلق مع الشعب السوري الأبي الثائر على الظلم والظالمين، الذين يقتلون أبناءه في أبشع صور يشهدها العالم حاليا.

وطالبوا برحيل الطاغية بشار الأسد رافعين شعار “ارحل ارحل يا بشار ما في حوار” و”يا بشار صبرك صبرك في الجولان نحفر قبرك”، كما أثنوا على بسالة الشعب السوري، إذ رغم التقتيل والتنكيل الذي يتعرض له أبناؤه رفض الخضوع والتراجع إلى الوراء.

وعرفت الوقفة التضامنية مشاركة مجموعة من القيادات البارزة في الساحة الحقوقية والسياسية المغربية، أمثال الأساتذة محمد أمين وأبو الشتاء موساعف وخالد السفياني.

وختم المتظاهرون وقفتهم، بكلمة ألقاها الأستاذ محمد أمين عبر من خلالها عن تضامن الشعب المغربي مع الشعب السوري وكذلك دعوتهم إلى مواصلة النضال حتى تحقيق مطالب الشعب السوري.