لبت الجماهير التازية نداء المسيرة الشعبية الداعية إلى إسقاط الاستبداد والفساد، التي نظمتها حركة 20 فبراير بمدينة تازة يوم السبت 12 رمضان 1432 بعد صلاة التراويح تحت شعار: “شهر العزم والاصرار”.

حيث بدأ المواطنون بالتوافد على ساحة “الاستقلال”، على الساعة22 :00 ليلا، لتنطلق المسيرة بعد ذلك في اتجاه المستشفى الإقليمي عبر الشارع الرئيسي لمدينة تازة وتعود لساحة الإستقلال . وقد حاولت قوات الأمن محاصرة المسيرة لمنع الناس من الالتحاق بها.

واعتصم الشباب بالساحة، حيث رفعت العديد من الشعارات الاجتماعية والسياسية: “الشعب يريد إسقاط الاستبداد” و”الشعب يريد إسقاط الفساد” و”الدساتير الممنوحة في المزابل مليوحة” و”علاش جينا واحتجينا المعيشة غالية علينا”… ، بالإضافة إلى مساهمات شعرية من مناضلي حركة 20 فبراير.


وتميز الاعتصام هذه المرة بعرض شريط يحتوي على مقتطفات من المسيرات الشعبية في جل المدن المغربية مع إبراز القمع الذي تعرض له أعضاء الحركة، وعرض حول شهداء الحركة، لقي تفاعلا من المعتصمين.

يذكر أن حركة 20 فبراير بتازة نظمت يوم الأربعاء 10 غشت بعد صلاة التراويح بحي القدس مسيرة شعبية تطبيقا للبرنامج الرمضاني الذي سطرته الحركة خلال جمعها العام، والذي قررت من خلاله تنظيم نشاطين خلال الأسبوع الأول بالأحياء الشعبية والثاني بالشارع الرئيسي لمدينة تازة.

وفي نهاية النشاط وجهت الحركة نداء جديدا للجماهير الشعبية وضربت لهم موعدا جديدا للتظاهر وذلك يوم الأربعاء 17 غشت بعد صلاة التراويح بحي النهضة الشعبي، ويوم السبت 20 غشت تنظيم إفطار جماعي بساحة الاستقلال مع مسيرة جماهيرية.