استمرارا في تطبيق برنامجها لرمضان المبارك، خرجت حركة 20 فبراير وجدة يوم السبت 13 غشت 2011 في مسيرة غفيرة ، حيث اجتمعت جموع من المتظاهرين في ساحة 16 غشت لتنطلق المسيرة التي جابت شارع محمد الخامس، شارع علال بن عبد الله و شارع أنوال لتعود لنقطة البداية –ساحة 16 غشت-.

وقد شاركت في المسيرة حيثيات مختلفة تمثل جل شرائح المجتمع من مهندسين، دكاترة، محامين، أساتذة، طلبة، تلاميذ، عمال، أطر، معطلين، وكان حضور المرأة قويا من مختلف الحيثيات الاجتماعية. و من جانبها كانت السلطات حاضرة بكثافة من رجال المخابرات وبإنزال الباعة المتجولين إلى الساحات بشكل غير معهود خاصة على أرصفة أهم شوارع المدينة كشارع محمد الخامس، وذلك في محاولة من المخزن لإثارة التصادم بينهم وبين المتظاهرين.

كما عرفت المسيرة شعارات عبر من خلالها المشاركون عن رفضهم المطلق لكل أنواع الاستبداد” الحكرة، الظلم، التسلط، الاعتقالات، الإهانة، التهميش، المحسوبية…”.

و في الكلمة الختامية تلقت الجموع المشاركة تحية إكبار و إجلال على صمودها طيلة ستة أشهر منذ بداية النضال. كما كان التأكيد على استمرار النضال حتى تحقيق المطالب المشروعة.