بمدينة مكناس، و بعد أسبوع حافل بمسيرات التعبئة بمختلف الأحياء، كانت استجابة سكانها قوية وأبوا إلا النزول بصحبة عائلاتهم وفلذات أكبادهم، أمس السبت 12 رمضان الأبرك 1432 بعد صلاة التراويح، لمساندة الحركة و مساندة المعتقلين المظلومين، يحيى فضل الله ومن معه، الذين سلبهم المخزن حريتهم بتهم سياسية مغلفة زورا بغلاف جنائي . وهذا ما أثار ردا قويا من قبل المكناسيين الذين رددوا شعار “المخزن قاري ومقطر جاب لينا دستور معطر، بغى يرجع بنا لسنوات الرصاص عهد الحسن الثاني وخلاص”