جددت حركة 20 فبراير يوم 13 غشت 2011 بمدينة أبي الجعد العهد على مواصلة الاحتجاج السلمي في الشارع لتحقيق المطالب العادلة والمشروعة للشعب المغربي.

فعلى الساعة 10:00 ليلا و من أمام المسبح البلدي انطلقت مسيرة حاشدة و بحماس قوي خصوصا بعد المنع المخزني الظالم للإفطار الذي كانت حركة 20 فبراير تعتزم تنظيمه بساحة الكرامة (ساحة 20 غشت) التي عرفت احتلالا و تطويقا من قبل مختلف قوات “الأمن” منذ ما بعد زوال هذا اليوم.

و خلال هذه المسيرة، تم ترديد شعارات ورفع لافتات ضد الفساد و الاستبداد و للمطالبة بحياة كريمة لكل أبناء هذا الوطن وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين و للتضامن مع شهداء الكرامة وضحايا ” الحكرة” والمطالبة بمحاسبة القتلة.