في الأسبوع التواصلي الذي اختارت له الحركة شعار “بناء وترميم الصف الداخلي للحركة بالمدينة” نظمت حركة 20 فبراير بمدينة سطات يوم الأحد 7غشت 2011 ندوة صحفية بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.

وقد وجهت دعوات إلى مجموعة من المنابر الإعلامية الرسمية والمستقلة “الورقية والالكترونية”، وشهدت هذه الندوة التي أخذت طابع “التواصلي” مع وسائل الإعلام والانفتاح عليها, طرح مجموعة من النقاط كالتعريف بالحركة وماهيتها وبمنجزاتها المحلية والوطنية وبالخروقات التي طالت مناضليها، كما عرضت الحركة برنامجها النضالي لشهر غشت 2011 الذي ثم المصادقة عليه خلال جمعها العام المنعقد بتاريخ 4 غشت 2011.

وقد تمركز النقاش بين الحركة ووسائل الإعلام حول قضية العامل المطرود ومستجدات هذا الملف والخروقات التي شابته باعتباره من الملفات المحورية التي تتبناه الحركة والهيئات الداعمة بشكل مباشر محليا ووطنيا.

وفي نفس السياق التواصلي الذي وضعته الحركة “في برنامجها النضالي” خلال الأسبوع الأول من شهر غشت عقدت هذه الأخيرة لقاء تواصليا مع الهيئات الداعمة وأعضاء الحركة، حيت حضر هذا اللقاء التواصلي كل من “ممثلي تحالف اليسار بمختلف تياراته اليسارية وممثلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وممثلي عن الكونفدرالية الديمقراطية للشغل وممثلي عن جماعة العدل والإحسان وممثلي عن حركة 20 فبراير بالمدينة” ليتم مناقشة وطرح مجموعة من القضايا من منظور كل المكونات، من أهمها آفاق حركة 20 فبراير وسبل تطوير وسائل عملها وكيفية دعمها داخل المدينة حيت ثم إعادة بناء مؤسسة “التنسيقية الداعمة لحركة 20 فبراير بمدينة سطات”.

وضربت الحركة بمعية الهيئات الداعمة التي ضخت دماء جديدة في صفوف الشباب إلى موعد نضالي جديد، وذلك يوم السبت 13 غشت 2011 في مهرجان خطابي وموعد آخر يوم السبت 20 غشت 2011 مع المسيرة الوطنية “مسيرة شعب” بمناسبة مرور ستة أشهر على وجود هذا الحراك الشعبي التغيري.