نظم شباب 20 فبراير ليلة السبت 06 08 2011 يوما دراسيا تحت عنوان “حركة 20 فبراير الواقع والآفاق”، للوقوف على ماهية الحركة بالمدينة ومحطاتها النضالية ورؤيتها المستقبلية للعمل النضالي.

استُهل اللقاء بكلمة افتتاحية انصبت على التعريف بالحركة وأهدافها ومشروعيتها النضالية بالمدينة وبالوطن ككل من أجل إسقاط الفساد والاستبداد، تلا ذلك مداخلة سرد فيها أحد شباب الحركة المحطات النضالية المركزية للحركة والتي عدها في 37 نشاط بين مسيرات ووقفات واعتصامات، ثم كانت الفرصة لمداخلة ثالثة تطرقت للخروقات التي مارسها المخزن على الحركة وأبرزها قتل الشهيد كمال عماري واعتقال شابين من مدينة سبت جزولة.

وفتح بعد ذلك الباب للمداخلات التي عرض من خلالها مجموعة من المناضلين بالمدينة وجهات نظر وأفكار تروم الدفع بعمل الحركة إلى الأمام، وتخطي المنزلقات والتشبث بالمكتسبات النضالية، مما فرز مناخا فكريا جد متميز أكد الجميع أنه سيكون دفعة بالحركة نحو المزيد من الثبات والعطاء في الساحة النضالية، وقد أكد الشباب في نهاية اليوم الدراسي أن الموعد سيتجدد لمثل هذه المحطات التي أثبت هذا اليوم الدراسي نجاعتها وضرورتها النضالية والفكرية الملحة.