عقدت حركة 20 فبراير تنسيقية برشيد مائدة مستديرة يوم الأربعاء 03 غشت 2011 على الساعة العاشرة ليلا بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، لتدارس الوضع الصحي محليا بحضور مجموعة من المتتبعين.

وبعد وقوفها على مظاهر تردي الوضع الصحي وطنيا ومحليا، والمتجلية في الفساد الإداري والمالي والسياسي، مثل: هيمنة لوبيات الأدوية والمستفيدين من خصخصة القطاع ضدا على مصالح الجماهير الشعبية، رصد المتدخلون مجموعة من الاختلالات التي يعرفها القطاع الصحي محليا ومنها:

– الإجهاز على مستشفى الرازي الذي كان يحتوي على90 سرير وتعويضه بمستشفى محلي ب 45 سرير فقط، في الوقت الذي تعرف فيه المنطقة نموا ديمغرافيا كبيرا (أكثر من 300 ألف نسمة).

– الإجهاز على الوعاء العقاري لأكبر مستشفى للأمراض العقلية (40 هكتار).

مع الإشارة إلى ضعف الخدمات الصحية بمستشفى الحي الحسني وانعدام الأجهزة والتخصصات، مع تفشي الرشوة والزبونية بشكل بشع في التعامل مع المستفيدين من خدماته.

وفي هذا أصدرت المائدة المستديرة التوصيات الآتية:

– إلى جانب نضالنا من أجل الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية ندعو إلى النضال من أجل تحقيق مطالب الجماهير الشعبية بالمدينة في مستشفى إقليمي متعدد الاختصاصات عوض التنقل إلى مدينتي سطات أو البيضاء للعلاج.

– النضال من أجل توفير التجهيزات اللازمة (من سيارات إسعاف مجهزة طبيا: أسِرة، أطباء مختصين…) في انتظار تحقيق المطلب الأول.

وفي الختام جدد المشاركون العزم على مواصلة النضال حتى تحقيق جميع المطالب العادلة والمشروعة التي رفعتها حركة 20 فبراير منذ انطلاقتها.