حركة 20 فبراير-أكادير الكبير

بيان تضامني

“شعبنا المغربي عزيز وإرادته تعلو على كل قمع وتنكيل”

غداة الخطاب الملكي لذكرى 30 يوليوز تعرضت الجماهير الشعبية التي لبت دعوة حركة 20 فبراير للتظاهر بكل من كلميم وأسفي يوم الأحد 31 يوليوز 2011 لتدخل همجي من طرف قوات القمع أسفرت عن إصابات بليغة واعتقالات بالجملة.

ورغم سلمية احتجاجات الحركة ومشروعية مطالبها توالى التدخل الهمجي المخزني في حق المناضلين بمدينة أسفي يوم الثلاثاء 02 غشت 2011 الأمر الذي يؤكد مرة أخرى وبجلاء زيف شعارات المخزن حول دولة الحق والقانون والحريات وهذا لا يزيد الحركة إلا إصرارا على مواصلة نضالاتها السلمية والحضارية حتى تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

وإننا في حركة 20 فبراير بأكادير الكبير نعتبر أنفسنا معنيين بما تعرضت له الجماهير الشعبية بكلميم وأسفي. وعليه فإننا نعلن للرأي العام المحلي والوطني والدولي ما يلي:

* تضامنا المطلق مع ضحايا التدخل المخزني الهمجي بكلميم وأسفي.

* مطالبتنا بالإطلاق الفوري لمعتقلي الحركة بأسفي.

* إدانتنا الشديدة للتدخل المخزني الأرعن في حق الجماهير الشعبية.

* تأكيدنا على عزمنا مواصلة الدفاع عن مطالبنا المشروعة بالطرق السلمية والحضارية.

* دعوتنا لجميع مواقع الحركة على الصعيد الوطني للتضامن يوم السبت 06 غشت 2011 مع كل من كلميم وأسفي.

عن الجمع العام المركزي لأكادير الكبير

إنزكان 02 غشت 2011