نظمت حركة 20 فبراير وجدة مسيرة حاشدة شاركت فيها آلاف من ساكنة المدينة في ساحة 16غشت “ساحة التغيير مساء يوم الأحد 31 يولويز 2011.

المسيرة التي انطلقت على الساعة السادسة مساء كانت ناجحة حيث لبى آلاف من المناضلين نداء الحركة و شاركوا بكل مسؤولية و صمود حتى صلاة المغرب التي أقيمت في ساحة جدة أمام مقر محكمة الاستئناف.

وقد اكتفت السلطات بنشر رجال المخابرات على طول جنبات المسيرة.و بكل صمود و ثبات و مسؤولية جاب المشاركون شارع محمد الخامس، شارع محمد الزرقطوني، شارع محمد الدرفوفي، شارع الموحدين، ليعود الموكب إلى ساحة جدة أمام مقر محكمة الاستئناف. و فقد رفع جموع المشاركين شعارات متنوعة حيث كان الشعار الأساسي: الشعب…يريد…إسقاط…الاستبداد. الشعب…يريد…إسقاط…الفساد.

كما تخللت المسيرة وقفات متعددة أهمها مبنى القناة الثانية ثم مبنى ولاية أمن وجدة ثم بعدها الوكالة التجارية للمكتب الوطني للكهرباء.

و في نهاية المسيرة كانت كلمة ختامية لأحد عناصر الحركة ذكر فيها على أن الحركة و المساندين لها على درب الشهداء سائرون وأنهم ماضون حتى تحقيق المطالب التي رفعتها الحركة في بدايتها.