نظمت حركة 20 فبراير بسطات يوم الجمعة 29 يوليوز 2011 مائدة مستديرة حول موضوع : “الشباب و مسار التغيير” بحضور فعاليات مدنية وسياسية عن مجموعة من التنسيقيات الناشطة في المدن (الدار البيضاء/ القنيطرة/ برشيد /خريبكة / سطات ..) ومجوعة من المناضلين والمناضلات تجاوز العدد 150 فردا، وذلك بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، حيت لامست المداخلات مقاربة الواقع المغربي في ظل الحراك العربي الذي ينشد الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية عامة وواقع وآفاق حركة 20 فبراير المغربية خاصة وحول كل هذا وذاك دام النقاش ما يقارب الأربع ساعات في جو من تناقح التجارب والأفكار بين جل التنسيقيات.

والجدير بالذكر أن المائدة المستديرة كانت مقررة تنظيمها بمقر الخزانة البلدية حيث فُوجئت الحركة وحسب تصريح أحد أعضائها بإقفال أبواب الخزانة ومنعهم منها بعد استكمالهم جميع الإجراءات القانونية والإدارية بذريعة وحجج واهية مما دفع بالحركة إلى شجب هذا السلوك اللامسؤول من طرف الإدارة المخزنية التي لازالت تُكرس مفهوم “دولة الأوامر العليا”)، ونظمت الحركة وقفة ومسيرة تنديدية انطلاقا من أمام الخزانة البلدية وصولا إلى مقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل حيت عُقدت فعاليات المائدة المستديرة مرددة مجموعة من الشعارات.

وفي بيان تنديدي حول المنع تلته الحركة في آخر المسيرة دعت من خلاله الحركة بمدينة سطات إلى وقفة احتجاجية يوم الأحد 31 يوليوز 2011 على الساعة السابعة أمام القصبة الإسماعيلية تحت شعار “التغيير مطلبنا…”.