يهل رمضان 1432 على المغرب، والأمة العربية الإسلامية، كما لم يسبق وأن طلع عليه هلاله منذ زمن بعيد، حيث يحل الشهر الفضيل وجزء واسع من الشعب المغربي الأبي نفض عنه غبار الخوف والخمول وكسر جدار الصمت والعزوف، وانتفض طالبا حقوقه الأصيلة والمشرعة الضائعة، وخرج إلى الشارع، وما يزال، في واحدة من أعظم حركاته الاحتجاجية ضد الظلم والاستبداد في عصره الحديث.

هذه الصورة أكدتها الاحتجاجات الشعبية الحاشدة التي شهدها المغرب عشية الشهر الأبرك، يوم الأحد 31 يوليوز 2011، في أزيد من 40 مدينة، حيث واصلت حركة 20 فبراير النزول إلى الشارع وتنظيم المسيرات وتأطير المواطنين ورفع الشعارات وتأكيد المطالب المعقولة والمشروعة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

وبعد تغطية الموقع لمسيرات الدار البيضاء والرباط وطنجة ووجدة وتازة وأسفي فيما يلي رصد لباقي المسيرات التي توصل الموقع بأخبارها:

بنسليمان

من جديد نظمت حركة 20 فبراير ببنسليمان مسيرة شعبية، يوم الأحد 31 يوليوز 2011، على الساعة السابعة مساء بشارع الحسن الثاني، مؤكدة رفضها للدستور الممنوح، وإصرارها على مطلب الدستور الديمقراطي الشعبي.

وانطلقت المسيرة الشعبية السلمية من أمام ثانوية الحسن الثاني، حيث جابت الجماهير المحتجة الشارع الرئيسي للمدينة، رافعة شعارات رافضة ومنددة بالدستور الممنوح ومطالبة بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، كما عبرت عن المطالب الحقيقية السياسية الاجتماعية والاقتصادية لحركة 20 فبراير والداعمين لها.

واختتمت المسيرة على عهد النضال والصمود والثبات والصبر حتى تحقيق المطالب المشروعة من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

الفقيه بن صالح

خرج سكان مدينة الفقيه بن صالح في مسيرة شعبية حاشدة، عشية الأحد 31 يوليوز، استجابة لنداء تنسيقية حركة 20 فبراير، مجددين تمسكهم بالمطالب المشروعة: إسقاط الفساد والاستبداد، ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم السياسية والاقتصادية، وتمكين الشعب المغربي من حقه في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

وقد عبر المحتجون عن رفضهم جعل مدينة الفقيه بن صالح مزبلة لجهة تادلة أزيلال لما لذلك من مخاطر صحية وبيئية وتهديد للفرشة المائية…، حيث تعتزم السلطات إقامة مطرح جهوي بالمدينة يستقبل الأطنان من الأزبال يوميا، في غياب تام للضمانات الصحية التي لم تراعى في هذا المشروع بقدر ما روعيت مصالح المفسدين الماسكين بزمام الأمور في المنطقة.

وقد رفعت شعارات تعبر عن رفض الساكنة لمشروع المطرح الجهوي للأزبال مثل: ماتقيسش بيئتي.. المشاريع كليتوها والزبالة جبتوها، واش درتوها عمالة باش تجيبولها الزبال… وشعارات أخرى معبرة عن المطالب السياسية والاقتصادية: عاش الشعب عاش الشعب، كيف تعيش يا مسكين والمعيشة دارت جنحين، أنا مغربي أنا ما نرضى بالمهانة، حايدوها حايدوها مجالس الشوهة…حكومة الشوهة..

وقد مرت هذه المحطة النضالية في أجواء سلمية وحضارية عرفت التفاف المزيد من الجماهير حول المطالب المشروعة لحركة 20 فبراير المناضلة التي عبرت عن استمرارها في الاحتجاج والتظاهر حتى تحقيق التغيير المنشود.

فاس

لم يمنع إقامة حفلات المهزلة وكثرة المعارض، الموزعة في جميع الساحات العامة وطول شارع الحسن الثاني وسط المدينة الحديثة، حركة 20 فبراير والجماهير الشعبية الداعمة لها من التظاهر مساء يومه الأحد 31 يوليوز 2011.

فبالساحة المقابلة لسينما “أومبير” انطلق الشكل الاحتجاجي بتنظيم وقفة على شكل حلقة ضخمة رفعت فيها عدة شعارات تتنوع بين المطالبة السياسية والاجتماعية، لتنطلق بعد ساعة في مسيرة حاشدة، حيث رفعت شعارات قوية مألوفة وأخرى جديدة، وكما يقال “المناسبة شرط” فقد تم رفع بالمناسبة شعار “بوسة واركيعة وخود حقك من الوزيعة”…

وترحما على أرواح تحطم الطائرة العسكرية المغربية وقفت المسيرة مرتين في دقيقة صمت مع قراءة الفاتحة ترحما على أرواح الشهداء.

وقد كانت لقوة المسيرة عدديا وشعاراتيا وقعا شديدا أربك المسؤولين الأمنيين فقاموا بمحاصرة المسيرة في العديد من المرات بجميع المداخل المؤدية إلى شارع الاحتفالات “شارع الحسن الثاني”، غير أن المسيرة واصلت مسارها ومسيرتها بشكل سلمي وحضاري لتفوت الفرصة على المتربصين.

وفي الختام ندد بيان 20 فبراير، بعد عرض المطالب الشعبية بشقيها السياسي والاجتماعي، بالقمع الذي تعرض له المعطلون، كما لم يفت البيان من التنديد بالمهزلة في الجمع بين الحداد والاحتفالات رقصا على جثث وأشلاء ضحايا طائرة كلميم.

العيون الشرقية

في إطار مواصلة معاركها المطالبة بالحرية والكرامة والمساواة نظمت تنسيقية 20 فبراير بالعيون الشرقية، يوم الأحد 31 يوليوز 2011 على الساعة 6:30 مساء، وقفة احتجاجية وسط المدينة (ساحة المارشي)، حضرها كم غفير من ساكنة المدينة.

وقد جاءت وقفة اليوم ضدا على أسلوب الآذان الصماء الذي ينهجه المخزن تجاه مطالب الشعب المشروعة المتمثلة في ملف الحركة الوطني، ودامت الوقفة قرابة الساعة والنصف وشاركت فيها مختلف الفئات العمرية شباب أطفال ونساء وشيوخ.

ورفعت في الوقفة شعارات قوية من قبيل “الدساتير الممنوحة في المزابل مليوحة”، “عليك لامان عليك لامان لاحكومة لا برلمان”، “فلوس الشعب فين مشات في السهرات والحفلات”.

واختتمت الوقفة ببيان عبر عن ضرورة النزول عند الإرادة الشعبية المنادية بالتغيير بدل أسلوب القمع والبلطجة، وندد بأسلوب المخزن المفضوح لفرض الدستور الممنوح ضدا على الرغبة الشعبية. كما ذكر البيان بإصرار الشعب المغربي على السير قدما على طريق الشهيد كمال عماري، وتضامن في الأخير مع أهالي ضحايا الطائرة العسكرية التي سقطت قرب كلميم، ووعد البيان بالاستمرار في النضال إلى حين تحقيق المطالب.

سطات

نظمت حركة 20 فبراير بمدينة سطات، يومه الأحد 31 يوليوز 2011 على الساعة السابعة مساء، أمام القصبة الاسماعيلية وقفة احتجاجية استمرارا لنضالاتها المطالبة بإصلاحات جذرية في نظام الحكم وإسقاط الفساد وتحقيق العدالة الاجتماعية.

وقد تجلى هذا في الشعارات التي رفعها المتظاهرون من قبيل “فلوس الشعب فين مشات، في موازن وحفلات” و “الشعب يريد إسقاط المخزن”… كما نددت الحركة بالاحتفالات التي تقام في وقت فقد فيه الشعب أكثر من ثمانين فردا -أوقفوا حياتهم لحماية الوطن- واعتبرت ذلك استخفافا بهؤلاء الشهداء.

ونددت كذلك بأساليب المخزن الذي يسعى بما أوتي من مكر وخداع لإيقاف زحف الحركة وثنيها عن نهجها السلمي حيث عمد في هذه المرة إلى احتلال ساحة القصبة واستدعى بعض “الحلايقية” من مدينة مراكش من مروضي الأفاعي والألعاب البهلوانية!

واد زم

نظمت حركة 20 فبراير وقفة بساحة الشهداء بمدينة وادي زم، حضرها عدد غفير من سكان المدينة يوم الأحد 31 يوليوز على ساعة 20:30، رافعين شعارات تطالب بإسقاط الدستور وحل البرلمان.

كما طالب المحتجون بخفض الأسعار والزيادة في الأجور، وفي الختام قرأت الفاتحة ترحما على الجنود الذين استشهدوا في حادثة تحطم الطائرة بمدينة كلميم، إلى أن البلطجية الدين أعلنوا الحداد على أرواحهم ختموا الحداد بسهرة في ساحة الشهداء وفي نفس الوقت الذي كانت تقرأ في الفاتحة.

بركان

شهدت مدينة بركان مسيرة شعبية سلمية دعت إليها حركة 20 فبراير يوم الأحد 31 يوليوز، جابت شوارع المدينة إيمانا من الحركة بالتغيير الحقيقي الذي ينبع من الشعب ولا يمنح له.

وقد شهدت المسيرة حضورا شعبيا متميزا صرخ بأعلى صوته “لا لتزوير إرادة الشعب”، و”الله، الوطن، الشعب”… كما رفعت شعارات مطالبة بالحرية والكرامة والشعل والصحة والتعليم ومنددة بمسرحية الاستفتاء على الدستور الممنوح.

وفي الختام تم إلقاء كلمة من طرف أحد مناضلي الحركة شدد فيها على المضي قدما في مسيرة التغيير وأنه لا تنازل حتى تحقيق المطالب الشرعية.

القصر الكبير

كما كان متوقعا احتشد يوم الأحد 31 يوليوز مساء بمدينة القصر الكبير بساحة 20 فبراير عدد من المحتجين، يصدحون بشعارات تندد بالفساد والاستبداد وبالوضع الكارثي الذي وصل إليه بلدنا الحبيب وينشدون الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

جرسيف

نظمت حركة 20 فبراير بجرسيف بدعم من المجلس المحلي لدعم الحركة، يوم الأحد 31 يوليوز 2011، مسيرة شعبية حاشدة جابت أهم شوارع المدينة، ردد خلالها سكان المدينة شعارات ضد غلاء الأسعار وتردي الخدمات العمومية وتفشي البطالة واستفحال الفساد على جميع المستويات.

منا نددوا بالدستور المفروض والاستبداد وقمع الأصوات الحرة، في الوقت الذي أقامت السلطات منصة للغناء والرقص في الساحة التي تنطلق منها مسيرات الحركة، واختتمت المسيرة بقراءة الفاتحة على أرواح شهداء الطائرة العسكرية بكلميم، وتجديد العهد على مواصلة الاحتجاج حتى تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

وارزازات

نظمت حركة 20 فبراير بورزازت، يومه الأحد 31 يوليوز 2011، وقفة احتجاجية بساحة 3 مارس ابتدأت من الساعة السابعة مساء بترديد شعارات مطالبة بإسقاط الفساد والاستبداد وتحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

كما لم يفت المتظاهرين التنديد بالمجازر الوحشية التي يواصل النظامين الوحشيين في سوريا وليبيا ارتكابها في حق الشعبين الأعزلين.

وفي الختام عبرت الحركة عن تشبثها بمطالبها المشروعة رغم المضايقات التي يمارسها المخزن في حق أعضاءها الشرفاء.

خريبكة

خرجت الجماهير من أبناء وبنات مدينة خريبكة الأبية يوم الأحد 31 يوليوز 2011 لتقف وقفة الإصرار على إسقاط الاستبداد الجاثم على رقاب الشعب المغربي، خرجت لتعلن بالصوت العالي الصريح الفصيح عن رفضها للدستور المرقع.

وصدحت حناجر الجماهير بشعارات مدوية من بينها: الشعب يريد إسقاط الدستور، رفضنا الجماعي للدستور المخزني، ما مفاكينش، لا رعايا لا قداسة والشعب يختار الساسة… إلى غير ذلك من الشعارات القوية.

وفي الختام تعاهد المحتجون على الاستمرار في التعبئة ومواصلة النضال إلى حين إسقاط الاستبداد.

وكان لافتا محاولة المخزن التشويش على المحتجين من خلال نزوله ساحة المجاهدين التي دأبت حركة 20 فبراير على النزول بها مصحوبا بمكبرات صوت تبث أغان لـ”عبيدات الرمى”.

ابن جرير

نظمت حركة 20 فبراير ابن جرير مساء يوم الأحد 31 يوليوز مسيرة حاشدة وفاء لأرواح الشهداء وتأكيدا على مطالبها الراسخة والملحة.

وانطلق المتظاهرون على الساعة السابعة والنصف مساء من أمام صيدلية ابن سيناء لتجوب الشارع الرئيسي بالمدينة المؤدي إلى الطريق الرئيسية مرورا بساحة القدس، حيث رفعت شعارات مطالبة إسقاط الدستور الممنوح وإقساط كل رموز الفساد،كما ندد المتظاهرون بارتفاع الأسعار الأخيرة.

وفي خضم سير المسيرة تخللتها كلمات مطالبة بمحاكمة رموز الفساد بالمدينة وعلى رأسهم الهمة، كما رفعت الحركة شعارا لهذا الشهر وهو “صايمين ومافاكينش”.

وكانت نظمت تنسيقيات حركة 20 فبراير أزيد من 40 مسيرة احتجاجية للتأكيد على مطالب الحركة بإسقاط الاستبداد والفساد يوم الأحد 31 يولويز 2011، والمدن التي شهدت الاحتجاجات هي: الرباط، الدار البيضاء، طنجة، مراكش، فاس، أكادير، أسفي، الجديدة، وجدة، المحمدية، الشاون، بني ملال، بركان، زايو، الناظور، الحسيمة، إمزورن، تاوريرت، تازة، جرسيف، الخميسات، تيفلت، تارودانت، كلميم، خريبكة، العرائش، أزمور، أزيلال، أولاد تايمة، بنسليمان، ابن جرير، وادي زم، ورزازات، اليوسفية، الصويرة، قلعة السراغنة،القصر الكبير، أبو الجعد، الفقيه بنصالح، أفورار، احمر الكلالشة.

المحمدية

في ظل سعيها النضالي المشروع نحو الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، نظمت حركة 20 فبراير بمدينة المحمدية يوم الأحد على الساعة 18:00 مساءً مسيرة حاشدة جابت معظم أزقة وشوارع المدينة، كما شهدت المسيرة حضورا جماهيرياً وازناً ومسانداً للحراك الشعبي.

واختتمت المسيرة باعتصام إنذاري في إصرار مستمر على تحقيق مطالب الشعب المشروعة سواء الاجتماعية أو الاقتصادية أو السياسية.

الجديدة

انطلقت مسيرة 31 يوليوز لتشق مجموعة من الأزقة والشوارع بمدينة الجديدة حوالي الساعة السادسة مساء قبل أن تتوقف أمام المسرح البلدي أو ما أصبح يصطلح علية بساحة الحرية.

رفع المتظاهرون خلال السميرة شعارات ولافتات تدعو إلى محاربة الفساد ومحاكمة رموزه وإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية عميقة، كما قاموا أيضا برفع شارات صفراء مصحوبة بإطلاق صفارات تعبيرا عن اسم المسيرة “مسيرة الإنذار”، متوعدين بتصعيد أكبر في احتجاجاتهم في حال عدم الاستجابة إلى المطالب المشروعة. كما حمل المشاركون لافتات يباركون فيها شهر رمضان الأبرك إلى الشعب المغربي.

وقد لوحظ هذه المرة، غياب أية محاولات لاستفزاز المتظاهرين من طرف بعض البلطجية مثل ما كان يحدث في الأسابيع الماضية.

أزمور

تأكيدا على مواصلة النضال نظمت حركة 20 فبراير بأزمور وقفة احتجاجية مساء يوم الأحد 31 يوليوزعلى الساعة الثامنة بالساحة العمومية وسط المدينة.

رفع خلالها المتظاهرون مجموعة من الشعارات المنددة بالفساد والاستبداد كما نددوا بالمجلس البلدي لأزمور وخاصة الصفقة المشبوهة الخاصة ببيع الأرض التي يقام عليها السوق الأسبوعي حاليا.

بني بوعياش

خرجت حركة 20 فبراير ببني بوعياش مساء اليوم الأحد 31 يوليوز 2011 في مسيرة شعبية جابت الشارع الرئيسي للمدينة، وقد رفع المتظاهرون شعارات تطالب بإسقاط الفساد والاستبداد، كما رفعت شعارات تندد بالإقصاء والتهميش وارتفاع الأسعار وغلاء فواتير الماء والكهرباء، كما طالبوا المجلس البلدي بالرحيل.

إمزورن

انطلقت حركة 20 فبراير بإمزورن من ساحة 24 فبراير في مسيرة شعبية جابت مختلف شوارع المدينة، وقد رفعت شعارات تندد بحالات المضايقات التي تتعرض لها الحركة وطنيا والقمع المسلط عليها.

ورفعت الحركة لمسيرتها شعار “صايمين ومامنفكيش” ردا على سياسة الدولة التي تحاول تشتيت الحركة بناء على بث دعايات كاذبة ونشر شبهات وهمية.

الحسيمة

نظمت حركة 20 فبراير بالحسيمة مسيرة شعبية مساء اليوم الأحد 31 يوليوز 2011، انطلقت من الساحة الكبرى لتجوب مختلف الشوارع الرئيسية للمدينة.

وقد رفع المتظاهرون شعارات تطالب بإسقاط الفساد والاستبداد ومحاكمة المفسدين ومن قتل شهداء الحركة، كما رفعت شعارات تندد بتفشي الرشوة والغلاء وغياب العدالة والحرية، كما طالبوا بدستور شعبي منددين بالدساتير الممنوحة.في إطار أنشطتها النضالية نظمت حركة 20 فبراير بزايو يوم الأحد 31/07/2011 بساحة الشهيد عبد الكريم الرتبي وقفة احتجاجية شعبية.

وقد حضر جمهور غفير من أبناء المدينة رافعين شعارات تطالب بإسقاط الفساد والمفسدين ورافضين طريقة تسيير الشأن المحلي.