بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

القطاع النقابي

وجدة في 26/07/2011

الحمد لله الذي حرّم الظلم على نفسه وجعله بين العباد محرما والصلاة والسلام على رسول الله المبعوث رحمة للعالمين؛

يتابع المكتب الإقليمي للقطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان بالشرق بقلق بالغ الانتهاكات الجسيمة لمجال الحريات النقابية، وتمادي المخزن وآلياته في اعتماد الأساليب المتآكلة في قمع المواطنين الأحرار، من خلال طبخ المحاكمات الصورية المبنية على تهم جاهزة مفتعلة. فقد أكدت محكمة الاستئناف بوجدة هذه المنهجية وذلك بالحكم بالسجن النافذ لمدة سنتين على المناضلين: الصديق كبوري كاتب الاتحاد المحلي للكنفدرالية الديمقراطية للشغل ببوعرفة والمحجوب شنو كاتب قطاع الإنعاش الوطني ببوعرفة وب 18 شهرا على من معهما من الشباب المعتقلين منذ الخميس 26 ماي 2011 .

وعليه، فإننا نعلن في القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان بالشرق للرأي المحلي والوطني ما يلي:

• مؤازرتنا للمناضلين كبوري وشنو في محنتهما، ومطالبتنا بالإطلاق الفوري لسراحهما دون شرط أو قيد؛

• تنديدنا بجميع أساليب القمع التي تستهدف الحركات الاحتجاجية السلمية للمطالبين بحقوقهم المشروعة، وتحميلنا كامل المسؤولية للدولة المغربية في التردي الخطير الذي تعرفه الحريات النقابية؛

• تذكيرنا لمن يهمه الأمر أن القمع والظلم لن يزيد الشعب المغربي إلا إصرارا على المضي قدما في نضالاته السلمية وتقويتها حتى تحقيق جميع مطالبه المشروعة؛

• تأكيدنا على أن المدخل الصحيح لمعالجة مشاكلنا هو الإنصات للإرادة الشعبية واحترام اختياراتها الحرة، حتى نقطع مع الاستبداد الذي استنزف خيرات البلاد وعَطَّل كفاءاتها لعقود؛

• دعوتنا لجميع المنظمات النقابية ولكافة الفاعلين الاجتماعيين والاقتصاديين والطبقة العاملة لتوحيد الجهود من أجل الدفاع عن الحرية النقابية والإسهام القوي في معركة التغيير وبناء مغرب العدل والكرامة والحرية ومناهضة الفساد والاستبداد.

وإنها لعقبة تقتحم حتى تحقيق المطالب المشروعة.

القطاع النقابي الشرق