نظمت حركة شباب 20 فبراير بأسفي والمجلس الداعم لها مسيرتين شعبيتين تأكيدا على مطالب الحركة في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية الحقة، وعزما على التغيير الحقيقي. وانطلقت المسيرتان من شمال وجنوب المدينة، حيث بدأت مسيرة الجنوب من حي الشهيد كمال عماري “دار بوعودة” لتجوب شوارع الجنوب الشعبية “القليعة، كاوكي، درب التيمون، الزاوية، الكورس..” لتتجه إلى وسط المدينة. بينما انطلقت المسيرة الثانية من شمال المدينة من حي شنقيط مرورا ببياضة وصولا إلى وسط المدينة حيث التقت المسيرتان.وقد رفع المتظاهرون لافتات كتبت عليها عبارات رفض الفساد والاستبداد، والمطالبة بالعيش الكريم والاستفادة من التقسيم العادل لخيرات الوطن، ودعوات للمفسدين بالرحيل. كما لم تفت الحركة الفرصة في رفع لافتات تبارك فيها للشعب المغربي شهر رمضان الفضيل مع التأكيد على الاستمرار في النضال ‘صايمين ومامفاكينش’.

وردد المشاركون شعارات منها “كرامة حرية عدالة اجتماعية * ياشعبي كانبغيك والاستبداد ما بغيتو ليك * أسفي عامر فوسفاط وولادو تحت الصباط * أسفي يا جوهرة خرجو عليك الشفارة * علاش جينا واحتجينا المعيشة غالية علينا …”.ولم تغب شعارات الوفاء لشهيد الحركة كمال عماري عن المسيرة حيث هتف المتظاهرون بصوت واحد “بدمائه الزكية كمال عماري قضية وياكمال ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح * وكمال يا جوهرة قتلوك الشفارة..”.

وقد اختتمت المسيرتان وسط حشد جماهيري بكلمة لشباب 20 فبراير أكدوا فيها استمرار النضالات العادلة والمشروعة، والعزم على محاربة الفساد والاستبداد بكل الوسائل السلمية، كما تمت الإشارة إلى الاستمرار في الأشكال النضالية في شهر رمضان الأبرك وعدم إخلاء الساحة حتى تحقيق التغيير الحقيقي المنشود، ولم يفت شباب الحركة من خلال كلمتهم التأكيد على مقاطعتهم الانتخابات المهزلة.