حركة 20 فبراير ابن جرير

نداء

وعيا منها بتفشي مختلف صنوف الفساد وتوسع بؤره وتغلغلها في مختلف الميادين (إدارات عمومية ومجالس محلية، الحقل السياسي، الخدمات الاجتماعية، العقار …) وانعكاس ذلك على القوت اليومي للمواطن وحقوقه الأساسية. وسعيا منها لفضح كل رموز الفساد وطنيا ومحليا وكذا كشف كل أشكال التحالف بين المخزن والفساد. تدعو حركة 20 فبراير ابن جرير كافة الجماهير الشعبية الرافضة للظلم إلى المشاركة المكثفة في المسيرة التي ستنظمها انطلاقا من أمام صيدلية ابن سينا وذلك يوم الأحد 17 يوليوز 2011 ابتداء من الساعة السادسة والنصف مساء،

فساهموا وشاركوا في مسيرة المطالبة برحيل رموز الفساد، هذه المسيرة التي ستتخللها تقارير مفصلة عن الفساد والمفسدين محليا ووطنيا.

وذلك من أجل:

• أن نصرخ في وجه رموز الفساد محليا ووطنيا بصوت عال: ارحلوا!

• أن نطالب بمحاكمة كل المفسدين وناهبي المال العام.

• أن نفضح تحالف المخزن مع جيوب الفساد وبارونا ته.

• أن نقول كفى من الرشوة ومنطق المحاباة والزبونية والمحسوبية.

• أن نؤكد أن المدخل الحقيقي لمحاربة الفساد هو:

– إقرار دستور شعبي ديمقراطي يضمن المساواة والحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

– قضاء مستقل ونزيه لا يتساهل مع وجوه الفساد ولا يتستر عليهم.

– فصل واضح للسلطة عن الثروة والمال.

فكونوا في الموعد لنقول بصوت واحد لرموز الفساد

ارحلوا!