نظمت حركة 20 فبراير بزايو، يوم الثلاثاء 12 يوليوز 2011، ابتداء من الساعة السادسة والنصف مساء إلى حدود الثامنة والنصف، مسيرة شعبية جابت شوارع المدينة، رفعت خلالها شعارات قوية مطالبة بإسقاط الفساد والاستبداد ورحيل رموزه، ومنددة بمهزلة الاستفتاء على الدستور الممنوح والمفروض على الشعب.

وختمت المسيرة بقراءة سورة الفاتحة ترحما على أرواح شهداء الثورات الشعبية، كما دعت الجماهير للاستمرار في الاحتجاج السلمي حتى تتحقق كافة المطالب المشروعة للشعب المغربي.