واصلت حركة 20 فبراير، يوم الأحد 10 يوليوز 2011، والقوى الداعمة لها، المنتصرة لهموم الشعب المغربي، الاحتجاج الشعبي السلمي والنضال المدني الحضاري المصر على إسقاط الاستبداد والفساد ورفض نتائج الاستفتاء الدستوري المهزلة.

فقد نزلت تنسيقيات حركة 20 فبراير وعشرات الآلاف من المغاربة، يومي الأحد والسبت، إلى الشارع في حوالي 60 مسيرة ووقفة احتجاجية، منها: الرباط، البيضاء، طنجة، أسفي، أكادير، وجدة، فاس، الجديدة، بني ملال، العرائش، الشاون، أبو الجعد، المحمدية، الفقيه بنصالح، سوق السبت، أزيلال، أفورار، قلعة السراغنة، ابن جرير، ورزازات، بركان، الناظور، أحفير، عين بني مطهر، تزنيت، تارودانت، ولاد تايمة، كلميم، بيوغرة، خريبكة، سطات، وادي زم، برشيد، القصر الكبير، جرسيف، مكناس، تازة، الخميسات، تيفلت، خنيفرة، مريرت، تنجداد، الصويرة، سيدي سليمان، بنسليمان، تاوريرت، دمنات، سيدي يحيى الغرب، الفنيدق، المضيق، الحسيمة، إمزورن، بني بوعياش، ميسور.

ولم تتخلف نفس المطالب والشعارات واللافتات والتي تصب جميعا في رفض الشعب المغربي للوصاية السياسية والحكرة الاجتماعية والاحتكار الاقتصادي والابتذال الثقافي، وتدعو إلى حق أبناء البلد، كما كل البشر، في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

فيما يلي لمحة خبرية وصور توثيقية للاحتجاجات الشعبية في مجموعة من المدن التي توصل موقع الجماعة نت بتغطيتها:

سيدي يحيى الغرب

وفاء لروح الشهيد كمال العماري، وبمناسبة ذكراه الأربعينية، ومواصلة لرفض الدستور الممنوح والمزور، ومحاربة للفساد والاستبداد، وتحقيقا للكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية، استجابت جماهير سيدي يحيى الغرب المناضلة كعادتها لنداء حركة 20 فبراير سيدي يحيى الغرب، لتشارك في مسيرة حاشدة على الساعة السابعة مساء انطلاقا من ساحة التحرير ومرورا بكل من شوارع محمد الخامس والشهيد بالقصيص والزرقطوني عودة إلى نقطة الانطلاق، حيث تعالت الأصوات الشبابية.. “مامفاكينش مامفاكينش”، و”الشهيد خلى وصية لا تنازل على القضية”.

وقد اختتمت المسيرة على الساعة الثامنة والنصف بتلاوة بيان الحركة الذي أكد على مواصلة النضال حتى تحقيق مطالب الشعب المغربي، مشددا على أن كل الأساليب المخزنية لن تنال من عزيمة الحركة.

سيدي سليمان

نظمت التنسيقية المحلية للتغيير المساندة لحركة 20 فبراير بسيدي سليمان، يوم السبت 9 يوليوز 2011، مسيرة شعبية احتجاجية رافضة للدستور الممنوح، ومعلنة استمرار النضال السلمي حتى تحقيق جميع المطالب.

وتميزت المسيرة، كسابقاتها، بشكل سلمي حضاري إلى اختتامها، في المقابل جندت السلطات المحلية مجموعة من البلطجية للتشويش على المسيرة والتمويه على طبيعة مطالبها، بحيث تقدمت المسيرةَ مجموعة مكونة من عشرة شباب تقريبا رفقة دراجتين ناريتين حاملتين للركاب، استعملت أبواقها لتسميع الأغاني والنشيد الوطني وكلمات استفزازية تطعن في الحركة ومسيريها، غير أن المشاركين في المسيرة ومنظميها لم يلتفتوا للاستفزازات البلطجية، وواصول مسيرتهم مسارهم النضالي والاحتجاجي.

مكناس

نظمت حركة 20 فبراير بموقع ساكنة مكناس على الساعة السابعة مساء مسيرة شعبية حاشدة، ابتدأت من ساحة لهديم لتنتهي أمام مسجد السباتا.

وشهدت هذه المسيرة حضورا مكثفا لأعوان السلطة وعناصر dst التي اكتفت بمتابعة المسيرة، ولم تتدخل السلطات الأمنية في حق المتظاهرين الذين هتفوا بأعلى أصواتهم بشعارات رافضة للدساتير الممنوحة وتطالب بحقوقها العادلة من تعليم وصحة وشغل وسكن، رغم تجييش السلطة لمجموعة من البلطجية المستأجَرين.

خريبكة

رغم ما تعرفه مدينة خريبكة والقرى المنجمية التابعة لها (بوجنيبة وحطان) من إنزال أمني وعسكري كثيف، خرج أبناء وبنات المدينة وافين بالوعد الذي قطعوه على أنفسهم بمواصلة الاحتجاج السلمي حتى تحقيق كافة المطالب التي رفعوها في إطار احتجاجات حركة 20 فبراير المجيدة.

خرجوا إذاً في مسيرة حاشدة، يوم الأحد 10 يوليوز 2011، مسيرة احتجاجية سلمية كان مبتدؤها ومنتهاها ساحة المجاهدين الدال اسمها على معاني الصمود والثبات والإصرار حتى تحقيق كل المطالب. خرجوا ليعلنوا بالصوت العالي الصريح الفصيح عن رفضهم للدستور المرقع والمفروض.

خرجوا وكانوا في الموعد كما كانوا من ذي قبل يساندون إخوانهم المعطلين من حملة الشواهد ومن أبناء متقاعدي المكتب الفوسفاطي في المطالبة بحقهم الأكيد في التشغيل دونما استخفاف بعقولهم أو ترهيب بالاستعراض المخزني.

المحمدية

نظمت حركة 20 فبراير يوم الأحد 10/07/2011 مسيرة احتجاجية شعبية هي الثانية بعد الاستفتاء على الدستور الممنوح، شارك فيها الآلاف من المواطنين والمواطنات.

انطلقت المسيرة من أمام الهلال الأحمر على الساعة السابعة مساءا مرورا بشارع المقاومة في اتجاه ساحة الكرامة، كما عرفت المسيرة حضور أمني كثيف عمل على إرهاب ساكنة المحمدية الصامدة والتي لبت رغم كل ذلك نداء الحركة بخروجها السلمي والراقي والمسؤول للمطالبة بالحقوق الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المشروعة.

كما عملت السلطة بكل أصنافها وأنواعها على إغلاق كل الشوارع والمنافذ المؤدية إلى الساحة النضالية (ساحة الكرامة) لتمر المسيرة وسط عدد من الأحياء الشعبية وتختم أمام دار الشباب ابن خلدون قرب جوطية المحمدية.

ابن جرير

نظمت حركة 20 فبراير بابن جرير مسيرة شعبية، يوم الأحد10 يوليوز 2011 ابتداء من الساعة السابعة مساء، من أمام صيدلية ابن سينا حي الفرح.

عرفت المسيرة حضور رجال ونساء ابن جرير، وردوا شعارات تدعو إلى تغيير حقيقي ورحيل رموز الفساد والاستبداد مثل: “الشعب يريد إسقاط الاستبداد”، “علاش جينا واحتجينا، المعيشة غالية علينا”، “التظاهر حق مشروع، والمخزن مالو مخلوع”، “فلوس الشعب فين مشات، جيتسكي والحفلات”، ” الشعب يريد قتلة الشهيد”، “كمال خلا وصية لا تنازل على القضية”، وشعارات الإصرار على الصمود “والمخزن مشيتي غالط ما بقاو كيخلعونا زراوط”، “لا لا للدساتير في غياب الجماهير”، “الدساتير الممنوحة في المزابل مليوحة “، “الشفارة أحنا جايين”، كما رفعوا شعارات تطالب بمحاكمة رموز الفساد.

في نهاية المسيرة، التي اختتمت كما العادة في ساحة غزة بجانب مسجد الراضي، تمت تلاوة البيان الختامي للمسيرة على الساعة 10 ليلا.

سطات

خرج شباب حركة 20 فبراير بسطات، يوم الأحد 10 يوليوز 2011، في مسيرة سلمية حاشدة، تحت شعار “حتى لا ننسى الشهداء والمعتقلين”، تلبية للنداء الوطني الداعي إلى تخليد الذكرى الأربعينية للشهيد كمال عماري، وتأكيدا على مطالب الحركة السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

وانطلقت المسيرة من أمام مسجد الأزهر بحي ميمونة، ردد المتظاهرون خلالها شعارات تنادي بالإصلاح الجذري، والقطع مع دابر الفساد والاستبداد ورموزهما، وكذا المطالبة بدستور شعبي ديمقراطي وضمان حرية وكرامة أبناء الشعب المغربي في ظل دولة يسودها العدل والمساواة الاجتماعية.

واختتمت المسيرة أمام القصبة الإسماعيلية، حيث تلا أحد أفراد الحركة البيان الختامي الذي تناول فيه ذكرى استشهاد كمال عماري وضرورة الحفاظ على وصيته، كما تطرق إلى التأكيد على سلمية الحركة وعزمها وإصرارها على التظاهر والنضال إلى أن تتحقق كل مطالب الشعب المشروعة، وندد البيان كذلك بالطرد التعسفي الذي تعرض له أحد نشطاء الحركة بسطات محمد البوستاتي وما تعرضت له إحدى مناضلات الحركة خلال هذا الأسبوع من قبل بلطجية مخزنية.

جرسيف

من جديد لبى سكان مدينة جرسيف نداء حركة 20 فبراير والمجلس المحلي لدعمها وخرجوا في مسيرة حاشدة يوم الأحد 10 يوليوز 2011، جابت شوارع المدينة المجاهدة ورددوا شعارات تطالب بالتغيير الحقيقي وإسقاط الفساد والاستبداد ومحاسبة المفسدين وتندد بالاستفتاء والدستور المهزلة، وقد لوحظ غياب شبه تام لقوات الأمن وبلطجيتهم.

بنسليمان

استجابة لنداء حركة 20 فبراير نظمت ببنسليمان مسيرة شعبية حاشدة، يوم الأحد 10 يوليوز2011 على الساعة السابعة مساء، انطلاقا من أمام ثانوية الحسن الثاني، تنديدا بالدستور الممنوح المرفوض شكلا ومضمونا ومنهجية وإصرارا على مطلب الدستور الديمقراطي الشعبي.

انطلقت المسيرة الشعبية السلمية بمشاركة جماهير غفيرة جابت الشارع الرئيسي للمدينة رافعة شعارات منظمة ومنسجة وقوية (الشعب يرفض دستور العبيد، الشفارة حنا جايين، أولاد الشعب قمعتوهم والبلطجية خلصتوهم، مامشيناش للصندوق نعم جات من الفوق، الشعب يريد إسقاط التزوير، الوفاء الوفاء لدماء الشهداء، واش أنت مسطي نعطيك أنا صوتي، زيد اسمع زيد اسمع ما باقيش كتخلع).

كما رفعت عدة لافتات تعبر عن مطالب حقيقية سياسية اجتماعية واقتصادية لحركة 20 فبراير والداعمين لها، واختتمت المسيرة على عهد النضال والصمود والثبات والصبر حتى تحقيق المطالب المشروعة من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

برشيد

نظمت تنسيقية حركة 20 فبراير بمدينة برشيد يوم الأحد 10 يوليوز مسيرة شعبية مسائية انطلقت من الحي الحسني على الساعة السابعة والنصف إلى غاية الساعة العاشرة أمام مقر العمالة.

عبرت من خلالها الحشود الشعبية عن رفضها للاستفتاء المزور الذي فضح المخزن ودستوره المفروض وكشف ألاعيبه، وأكدت إلحاحها على التغيير الحقيقي الذي يلامس جوهر الفساد والاستبداد.

الفقيه بن صالح

انطلقت المسيرة السلمية التي دعت إليها تنسيقية حركة 20 فبراير بالفقيه بن صالح على الساعة السابعة والنصف من ساحة باب الأحد، وكعادتها لبت جماهير المدينة النداء وانتظمت في صفوف المسيرة رافعة شعارات تطالب بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، وتندد بتمادي المخزن في عدم تجاوبه مع المطالب المشروعة التي رفعت منذ بداية الاحتجاجات الشعبية.

وقد حشدت السلطة مجموعة من “البلطجية” مع فرقة الطبالة والغياطة تتعقب المسيرة وتقوم بسلوكات استفزازية (تهديد بعض أعضاء التنسيقية …رفع أدوات حادة…الاندفاع نحو المسيرة…الكلام النابي..) كل هذا أمام أعين رجال السلطة والبوليس الذي كان يرافق ويصور، لكن شباب حركة 20 فبراير ومعهم الجماهير الشعبية تجنبوا الاحتكاك بهم ورفعوا شعارات تؤكد سلمية الاحتجاجات واستمراريتها: سلمية سلمية لا حجرة لاجنوية، والعشرين مستمرة والمخزن يطلع برا.

قلعة السراغنة

تحت شعار “لا القمع ولا التزوير سيطوق الإرادة الشعبية” ومن أجل الاستمرار في النضال حتى تحقيق مطالب الحركة وإسقاط الفساد والاستبداد، نظمت حركة 20 فبراير بقلعة السراغنة مسيرة متميزة فضحت عملية الاستفتاء المهزلة والخروقات التي شابته والإرهاب الذي مورس على المواطنين للذهاب إلى مكاتب التصويت مجبرين.

وجابت المسيرة خلال أكثر من ساعتين عدة شوارع وأحياء بالمدينة واختتمت بوقفة حاشدة وبقراءة بيان الحركة وذلك بالحديقة الأندلسية التي استعملت سابقا من طرف المخزن كفضاء للمجموعات الغنائية وللمطبلين للدستور الممنوح.

الناظور

نظمت حركة 20 فبراير بالناظور يوم الأحد 10 يوليوز 2011 مسيرة منددة بالفساد والاستبداد اللذان ازدادا في المغرب وخصوصا بعد الاستفتاء المطبوخ في طنجرة المخزن وعلى الطريقة التقليدية لوزارة الداخلية.

وجابت المسيرة الشوارع الرئيسية للمدينة لتؤكد على أن الحركة لازالت وستبقى متشبثة بمطالبها المشروعة، والتي لا يكفلها هدا الدستور الممنوح والمفروض على الرقاب بآليات دولة القمع والاستبداد. وقد رفعت الحركة شعارات جديدة مثل: أيها المغاربة… أيتها المغربيات… جلالة الشعب يخاطبكم…، أيها البرلمان… أيتها البرلمانيات… أيها المخزن أيتها السلطات جلالة الشعب يخاطبكم، أيها الحاكم… أيتها المخابرات… جلالة الشعب يخاطبكم …: عاش الشعب… عاش الشعب نصره الله وأيده.

وقد واجهت المسيرة مسيرة أخرى لا يتجاوز عددها 150 شخصا مدفوعي الأجر جندتهم السلطات للتشويش على صوت الحركة وجماهيرها، لكن حكمة شباب 20 فبراير حالت دون ما يرده البلطجيون فحورت المسيرة إلى ساحة أخرى حيث ختمت مسيرتها السلمية على أمل الالتقاء في مسيرات الصمود المقبلة.

الفنيدق

عرفت مدينة الفنيدق، عشية الأحد 10 يوليوز 2011، وقفة سلمية حضارية دعا إليها شباب 20 فبراير بالمدينة، تميزت بشعارات سياسية تطالب بالتغيير الحقيقي، ورافضة للتزوير المخزني المفضوح

لنتائج الاستفتاء، التي اعتبرها المحتجون شبيهة بنتائج استفتاءات مبارك، الأسد.. وباقي الديكتاتوريات العربية.

كما رفع المتظاهرون شعارات اجتماعية منددة بالرشوة، الفساد والبطالة، الزبونية واحتقار كرامة المواطن بمعبر باب سبتة (الديوانة). وكانت المطالب الاقتصادية حاضرة هي الأخرى في أجندة الشباب النضالية، إذ طالب فبرايريو الفنيدق بإلغاء نمط اقتصاد الريع، ونهب ثروات الشعب في أعالي البحار ومقالع الرمال، وتركيز الثروات لدى عائلات محدودة مرتبطة بالمخزن بمقابل نهج سياسة التفقير، الخوصصة، وغلاء الأسعار على حساب جيب وكرامة المواطن البسيط وفئات الطبقة الوسطى. ولم ينس شباب 20 فبراير مطالبتهم برحيل شركة أمانديس الناهبة لأموال المواطن المسكين بتواطؤ مع السلطات الحاكمة، وعجز المجالس المنتخبة الخاضعة للوصاية المخزنية.

حيوية شباب 20 فبراير والمحتجين على الفساد والاستبداد بمغربنا المكلوم، ووجهت من قبل السلطات المخزنية بإحضار بلطجية تم الضغط عليهم من قبل مشغليهم في البناء، والصباغة، والخياطة، بالإضافة إلى جلب منحرفين وذوي السوابق مقابل 100 درهم، وقد تكفل العديد من المقادمية وأعوان سلطة تابعين للعمالة بعملية توزيع صور الملك وأعلام وطنية على متظاهري المخزن.

وقد تميزت الوقفة المزعومة للمخزن وبلطجيته بشعارات عدوانية تخون شباب 20 فبراير المطالبين بالديمقراطية، وعملت السلطات بالفنيدق على استقدام الدقة المركشية والطبالة لدعم البلطجية. وقد خلف السلوك البلطجي للمخزن بالفنيدق على غرار ما تم بالعديد من المدن المغربية استياء كبيرا لدى ساكنة المدينة، وشباب 20 فبراير الذي يؤمن بحق التظاهر السلمي للجميع، لكن بشعارات حضارية وباستقلالية عن أجهزة الدولة، وليس بالدقة المراكشية والتخوين وشراء الذمم بواسطة المال العام.

وينتظر أن تصدر 20 فبراير بالفنيدق في الأيام القليلة المقبلة بيان شديد اللهجة حول أحداث البلطجة التي رافقت وقفتها التاريخية ليوم الأحد 10 يوليوز.

أبو الجعد

تلبية لنداء تنسيقية أبي الجعد لدعم حركة 20 فبراير خرجت ساكنة المدينة في المسيرة الشعبية، التي انطلقت يوم الأحد 10 يوليوز على الساعة 19:30، من أمام دار الشباب، ثم جابت شوارع المدينة رافعة شعارات الحركة ومرددة مطالبها بصوت جهوري واضح وعزم وإصرار على مواصلة النضال حتى تحقيق المطالب التي رفعت منذ 20 فبراير، والتي حاول المخزن الالتفاف عليها بالدستور الممنوح المفضوح المفروض المرفوض.

كما تخللت هذه المسيرة كلمات تشرح مطالب الحركة وتوضح الملفات الاجتماعية التي تشتغل عليها، وكانت مناسبة لفضح بعض رموز الفساد في البلاد من خلال قراءة بعض فقرات تقرير الهيئة الوطنية لحماية المال العام. وبعد ساعتين ونصف ختمت المسيرة ليتواصل النضال ويستمر.

أزيلال

نظمت حركة 20 فبراير بأزيلال مسيرة شعبية، يوم الأحد 10-07-2011، انطلقت من ساحة بين البروج، للمطالبة بالتغيير الجذري والشامل.

وقد رفع المحتجون شعارات عدة تطالب بالتغيير وتندد بالفساد والمفسدين وتطالب بالكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية، ومن هذه الشعارات: “بلادي بلاد الفوسفاط والمعيشة تحت الصباط” و”بلادي بلاد السردين وفين حقك يامسكين”… وقد ندد المتظاهرون بشدة بالتزوير الذي شاب الاستفتاء على الدستور الذي ترفضه الحركة بالمطلق؛ باعتباره دستورا ممنوحا فاقدا للشرعية، لعدم توفر الشروط الديمقراطية في صياغته، ومن أهمها عدم انبثاقه من الشعب؛ وفي هذا الصدد رفعت شعارات من قبيل “الدساتير الممنوحة في المزابل مليوحة والبديل الحقيقي دستور شعبي ديمقراطي” و”وعلاش مامشناش للصندوق حيث نعم جات من الفوق” و”100 درهم تفوت تفوت وغدا تصبح مشموت” و”التزوير بالطاي طاي والعهد الجديد باي باي”و”الشعب يريد إسقاط الفساد والاستبداد” و”رجال الأمن الشرفاء ديما اخوتنا ديما اخوتنا”…

وجابت المسيرة بعض الأحياء الشعبية بأزيلال والتحم بها الكثير من المواطنين ومن تم إلى الشارع الرئيسي في جو من الانضباط والمسؤولية، التي عودتنا عليها الحركة منذ خروجها إلى الشارع يوم 20 فبراير 2011، وقد قرر المتظاهرون ختم المسيرة أمام الحاجز الأمني الذي نصب وسط الشارع قرب المسجد الأعظم حيث نصبت منصة للغناء والرقص أمام المسجد للاحتفال الذي جند له المخزن كل قواه لإحضار الناس من كل قرية من أزيلال دون مراعاة أداء صلاة المغرب.

وفي الختام ضرب أعضاء الحركة موعدا للاحتجاج حتى تحقيق المطالب.

الجديدة

نظمت حركة 20 فبراير بالجديدة مسيرة حاشدة، يوم السبت 9/7/2011 على الساعة السابعة مساء، من أمام الحي البرتغالي، جابت شوارع المدينة والأحياء الشعبية.

وقد عبر المتظاهرون عن مواصلتهم الاحتجاجات حتى تحقيق المطالب العادلة والمشروعة، وعن وفائهم لأرواح شهداء الحركة “الشهيد خلا وصية لا تنازل عن القضية” و”ياشهيد ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح”، كما أشادوا بالاستجابة العريضة للجماهير الشعبية لمقاطعة الاستفتاء على الدستور المفروض “باغي نخدم، باغي نقرا، باغي العلاج، باغي الدوا**لبلاد فيها الرشوة، ها نعم آش كتسوا**والدستور واللي جابوه**كنرفضوه من ساسو**والمخزن وناسو فيقوهم من نعاسهم”…

وقد مرت المسيرة في جو من الهدوء والسلمية وفي غياب نسبي للبلطجية.

إنزكان

نظمت تنسيقية حركة 20 فبراير مسيرة حاشدة انطلقت من مدينة انزكان في ظل إنزال مكثف للبلطجية مسلحين بالخناجر والأسلحة البيضاء محميين من رجال الأمن والسلطة.

وقد تجاوز حضور البلاطجة والشمكارية استفزاز المتظاهرين إلى الاعتداء على شباب الحركة، ما أسفر عن إصابة المناضل حسن بوقطيب بجرح خطير بعد مهاجمته من طرف أحد بلاطجة المخزن بواسطة سكين وسرقة آلة تصوير. إثر ذلك، اعتصم المتظاهرون أمام مفوضية الشرطة بإنزكان حتى منتصف الليل، مؤكدين مواصلتهم النضال والاحتجاج والخروج إلى الشارع حتى انتزاع الحقوق المشروعة.

أولاد تايمة

أولاد تايمة\

شهدت مدينة أولاد تايمة تنظيم مسيرة يوم الأحد 10 يوليوز 2011، انطلقت على الساعة السادسة والنصف مساء في ساحة الرطيم بالكرسي في شارع الحسن الثاني برفع شعارات من قبيل “الشعب يريد اسقاط الفساد”، و”الدساتير الممنوحة في المزابل مليوحة”، و”المخزن ارحل ارحل”….

وتركزت مطالب المتظاهرين حول الهموم الاجتماعية كالشغل وتحسين الخدمات الاجتماعية والصحية والبنية التحتية للمدينة ومحاسبة ناهبي المال العام… ورفعوا لافتات DST dégage، كمال ترك وصية لا تنازل عن القضية، الدساتير الممنوحة في المزابل مليوحة….

وخلال هذه التظاهرة ألقيت كلمات تتخلل المسيرة تؤكد على استمرار الحركة وإصرارها حتى تحقيق مطالبها المشروعة.كما استهجنت استحمار الشعب واستبلاده بالطبخة المفضوحة للدستور المفروض والمرفوض. وأمام مراقبة أمنية من بعيد، اختتمت الوقفة على الساعة الثامنة والنصف.

وغير بعيد عن أولاد تايمة شهدت مدينة كلميم تنظيم مسيرة شعبية للتذكير بمطالب حركة 20 فبراير حاولت فلول البلطجية المخزنية التشويش عليها بكل الوسائل، وهي نفس الأساليب التي عمدت إليها الدولة لإزعاج المتظاهرين الذين نظموا وقفات مماثلة بكل من طانطان وبيوكرى، كما تواصلت الاحتجاجات في نفس اليوم بكل من سبت الكردان وأولاد دحو.

تزنيت

شهدت مدينة تيزنيت تنظيم وقفة احتجاجية، يوم الأحد 10 يوليوز2011، وذلك في إطار فعاليات حركة 20 فبراير.

وقد بدأ الشكل الاحتجاجي على الساعة 20:00 في ساحة الحرية أمام حديقة مولاي عبد الله برفع شعارات من قبيل: “الشعب يريد إسقاط الاستبداد والفساد” و”الشهيد ترك وصية.. لا تنازل عن القضية” و”الجماهير تقول… الحل الوحيد… المخزن يطلع برا والمغرب أرض حرة”.

وطالب المتظاهرون بالإنصات لمطالب الشعب والقطع مع مهزلة الدستور والاستمرار في نضال من أجل دستور شعبي ديمقراطي بالإضافة إلى وقف أساليب البلطجة ومحاسبة المفسدين.

ورفعت خلال هذه الوقفة عدة لافتات مكتوب على بعضها: الشعب يريد إسقاط الاستبداد، حرية-عدالة –كرامة اجتماعية، الشباب يريد بناء مغرب جديد..

وخلال هذه الوقفة ألقيت كلمة من طرف ممثل الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أشار فيها إلى الخروقات الفظيعة التي صاحبت عملية التصويت على الدستور المهزلة، وحيا صمود شباب 20 فبراير وطالب بمزيد من النضال حتى تحقيق المطالب الشعبية…

وقد واكب الوقفة عشرات من أعوان السلطة ورجال أمن بالزي المدني، واختتمت الوقفة على الساعة 21:20 بالتذكير بتجديد العهد على مواصلة النضال.

تازة

نظمت حركة 20 فبراير بمدينة تازة تظاهرة شعبية، يوم الأحد 10 يوليوز 2011 على الساعة السابعة مساء، جابت أحياء الحي الحسني والحجرة مرورا بحي السعادة والكعدة وانتهاء بساحة الزرقطوني.

ورفع المحتجون شعارات رافضة للدستور الممنوح، ومطالبة بدستور شعبي ديمقراطي، كما لم تخلوا الشعارات من مطالب اجتماعية: الغلاء، البطالة، ارتفاع فواتير الكهرباء والماء، السكن، التطبيب المجاني……. وغيرها من المطالب السياسية والاجتماعية.

وكانت التظاهرة مناسبة للمطالبة بقتلة الشهيد كمال عماري في ذكرى أربعينيته وباقي الشهداء.

بركان

جابت ساكنة بركان، في مسيرة شعبية، شوارع المدينة رافضة الدستور الممنوح، يوم الأحد 10 يونيو، على الساعة السابعة مساء.

وصدح المحتجون بشعارات تندد بتزوير نتائج الاستفتاء وحكرة المواطن المغربي والقمع الذي تمارسه الآلة المخزنية لإسكاته ولفرض دستور العبودية على الفضلاء الأحرار في هذا الوطن.

واختتمت المسيرة بعد كلمة ألقاها أحد نشطاء خركة 20 فبراير أوضح فيها تشبث الحركة بمواصلة النضال السلمي حتى تحقيق مطالب الشعب كاملة وعلى رأسها إسقاط الاستبداد والقضاء على الفساد.

تارودانت

شهدت مدينة تارودانت، الأحد 10 يوليوز، تنظيم وقفة احتجاجية شعبية في إطار فعاليات 20 فبراير وتنسيقيات الأحياء التابعة ل 20 فبراير.

وقد بدأ الشكل الاحتجاجي على الساعة 19 مساء وانتهى في الساعة 20:45 في بساحة اسراك برفع شعارات من قبيل: “لا لا للدساتير في غياب الجماهير” وشعارات ترفض نتائج الاستفتاء الدستوري الأخير، وشعارات ضد التعليم والصحة في المغرب، وشعارات تمجد شهداء 20 فبراير خاصة الشهيد كمال عماري. وطالب المتظاهرون بـ: رفض نتائج الاستفتاء، ودستور تضعه جمعية تأسيسية منتخية، ومحاسبة المفسدين، وتحقيق كافة مطالب حركة 20.

وخلال هذه التظاهرة ألقيت كلمة من طرف أحد أعضاء الحركة أكد فيها على رفض الدستور الممنوح، ورفض مضايقات المخزن لأعضاء الحركة واستعمال البلطجية، ورفع أيدي المفسدين على ثروات المنطقة، وشجب تحالف الأحزاب مع المخزن.

القصر الكبير

نظمت حركة 20 فبراير بالقصر الكبير يوم الأحد 10يوليوز وقفة احتجاجية تندد بالفساد والاستبداد وتنشد الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، تخللتها إبداعات شعرية وفنية بمشاركة “ثنائي 20 فبراير” ومساهمين آخرين أبرزهم طفلتين صغيرتين، وانتهت الوقفة بتلاوة نص بيان الحركة.

شفشاون

بعد محاولة المخزن اليائسة، التصدي لمسيرة الإصرار بواسطة عياشة المدججين بالطبول، السيارات، رايات وطنية وصور ملكية، انطلقت المسيرة من ساحة وطاء الحمام بمعنويات جد مرتفعة بعد فخ “نعم للدستور” الذي نصبه المخزن للشعب لكنه وقع فيه.

هذه المسيرة جابت شوارع مدينة شفشاون في جو رائع ومسؤول وبشعارات تندد بالدستور ومن سهر على صياغته ومن زور الاستفتاء وبهذه المسرحية الهزيلة برمتها.

وقد قطع المتظاهرون العهد على عدم التوقف عن المطالبة بحقهم المشروع في التظاهر إلى غاية تحقيق كل مطالب الحركة.

وختمت المسيرة بتلاوة الفاتحة على روح الشهيد كمال عماري وباقي شهداء الحركة والثورات العربية المباركة.

إمزورن

انطلقت مسيرة حركة 20 فبراير بإمزورن، مساء يوم الأحد 10 يوليوز على الساعة الثامنة، جابت العديد من الأحياء الشعبية، ورفع المشاركون خلالها شعارات تندد بالدستور الجديد الممنوح، وطالبوا بإسقاطه والدعوة إلى لجنة تأسيسية تشرف على وضع دستور شعبي ديمقراطي حقيقي.

وقد لوحِظ حضورا لبلاطجة مدنيون يقومون بتصوير المحتجين واستفزازهم أحيانا.

ورزازات

تأكيدا لمواصلة نضالهم من أجل الحرية والعدالة والكرامة خرج شباب 20 فبراير بورزازات، يوم الأحد 10 يوليوز، في مسيرة انطلقت من مقر البلدية، لتجوب الشارعين الرئيسيين بالمدينة وصولا إلى ساحة الموحدين.

وقد هتف المتظاهرون بشعارا ت الرفض والإدانة للدستور الممنوح وتجديد المطالبة بمحاسبة المفسدين ناهبي المال العام… وختمت بكلمات تؤكد مواصلة نضال المواطنين مع حركة 20 فبراير حتى تحقيق كل مطالبها العادلة والمشروعة.