مدينة طنجة تستجيب مرة أخرى بقوة لنداء حركة 20 فبراير والتنسيقية المحلية الداعمة لها ، فقد خرج الآلاف من ساحة التغيير بني مكادة على الساعة 19:30 ، بعدما التحمت جماهير أتت من أحياء مختلفة مع أولئك الذين الذين اجتمعوا في الساحة ، ليخرج الحشد في موقف مهيب و تاريخي في اتجاه شارع مولاي علي الشريف نزولا إلى قنطرة طريق الرباط . و هو موقف عبر فيه أبناء و بنات المدينة بكل سلمية و حضارة عن تنديدهم بمهزلة الدستور، وتجديدهم لمطلب صياغته صياغة شعبية ديموقراطية تقطع مع العهد القديم ، كما كانت المسيرة، التي قدر عدد الحضور فيها بحوالي 70 ألف شخص، فرصة جددت فيها الجماهير مطالب الحرية و الكرامة والعدالة الاجتماعية .

واستمرت المسيرة في طريقها نحو ساحة مسجد طارق ابن زياد (المعروف بمسجد السعودي) حيث كان ختم المسيرة بقراءة الفاتحة والدعاء لأرواح الشهداء .

وكانت الجماهير قد رفعت شعارات عديدة تطالب فيها بمحاسبة رموز الفساد و التنديد بالأوضاع المزرية التي يعيشها المغرب وكذا بمهزلة تزوير نتائج الاستفتاء مثل “بلادنا فلاحية – والمعيشة غالية علي” و ” الشعب يريد إسقاط الفساد” و” العهد الجديد باي باي – والتزوير بالطاي طاي “