بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

تاهلة

بيان

أقدمت السلطات المحلية بمدينة تاهلة في شخص عناصر تابعة لوزارة الداخلية مدعومة بأفراد القوات المساعدة على نزع وسرقة لافتة لجماعة العدل والإحسان بتاهلة تدعو المواطنين إلى مقاطعة الاستفتاء على الدستور المفروض، وتؤكد على استمرار النضال من أجل تحقيق المطالب المشروعة للشعب المغربي، بعد وقت قصير من رفعها بأحد شوارع المدينة، حدث هذا في الوقت الذي تمتلئ فيه هذه الشوارع باللافتات المؤيدة للدستور المخزني سواء منها اللافتات الحزبية المدعَّمة بأموال الشعب، أو تلك التي فرضتها هذه السلطات نفسها بالضغط والتهديد على بعض المؤسسات العامة والخاصة..

إن هذا التصرف الجبان يكشف الوجه الحقيقي الاستبدادي للسلطات المغربية ويبين بالملموس كذب وزيف الشعارات المرفوعة من قِبَلها، كما يؤكد مرة أخرى إصرارها على مصادرة الحريات وتكميم الأفواه… فعن أي إصلاح يتحدثون؟ وبأي دستور يبشرون؟ وهم لا يطيقون سماع رأي مخالف!!!…

إننا في جماعة العدل والإحسان بتاهلة إذ نستنكر مثل هذه التصرفات التي نعتبرها حَجْرًا على الشعب واستخفافا بذكائه ومصادرة لحقه في الاستماع للأصوات الحرة، وإجبارا له على استهلاك الشعارات المملة والممجوجة التي لا تخجل وسائل الإعلام الرسمية من الترويج لها ليلا ونهارا، نعلن للرأي العام ما يلي:

– تشبثنا بحقنا في التعبير عن مواقفنا بكل الوسائل المشروعة.

– مطالبتنا الجهات المعنية بتحمل مسؤولياتها وكف أجهزتها عن مثل هذه الأعمال المُخْزية.

– دعوتنا المواطنين والمواطنات إلى مقاطعة الاستفتاء باعتباره محاولة يائسة للالتفاف على المطالب المشروعة للشعب المغربي.

قال تعالى وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

تاهلة في: 28 يونيو 2011