قال خطيب محترم وهو يخطب في مسجد الحي العسكري بالناظور يوم الجمعة على المنبر في إطار الحملة للتصويت على الدستور الممنوح (ملخص كلامه): إن المغرب يمر بظرف حساس جدا، وإني بهذا الصدد سأقول كلمة الحق ولا أخاف أحدا، ولا أداهن ولا أنافق، إن الشعب المغربي يجب أن يقول نعم للدستور وإن لم أقرأه، لأنه ينص على دولة الإسلام، أما الذين يريدون المقاطعة (20 فبراير ومن يدعمهم من حركات إسلامية وأحزاب يسارية وفعاليات المجتمع المدني) فكلهم شيوعيون علمانيون يريدون إقصاء الدين ونشر الفساد من شذوذ وتبرج وسفور وانتهاك حرمات الدين من أكل رمضان وغيره، ويريدون الجمهورية، (يتساءل) لا أدري العسكرية كالجزائر أم البعثية كسوريا… ويريدون ملكية برلمانية على شكل إسبانيا، هؤلاء بهذا إنما يريدون الفتنة…). انتهى كلامه.

الخطيب شدد على قول كلمة الحق، فكما أسمعنا كلمة الحق كما يفهمها هو نريد أن نسمعه كلمة الحق كما نفهمها نحن أيضا. كثيرا ما كانت للخطيب المحترم إشارات في خطبه حول هذه الحركة الاحتجاجية بأنها تريد الفتنة، بالرغم أنها هي من فتحت له باب الحرية ليرفع من صوته وسقف كلامه، حركة اعترفت بها الدولة بأكملها كواقع هو أنكره، تعاملت معها أحزاب ونخب ومكونات المجتمع المدني بالأدب هو عاداها ولفق لها تهما وحكم على نواياها.

مع الأسف هو من كان يحذرنا مدة ستة أشهر في سلسلة من الخطب حول آفات اللسان حتى نتجنبها، لكن في الأخير وقع في المحذور، مع العلم أن الحركة الاحتجاجية المغربية معلومة مطالبها على رأسها الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية ومحاربة الاستبداد والفساد، لم تكن يوما ضد الدين، ولا رفعت شعارا بنزع الحجاب، ولا دعت إلى عدم صوم رمضان.

إن كان الخطيب يتجرأ على قول كلمة الحق كما يقول ويعد بترك المنبر إذا أُمر بغيرها، فلماذا تركها إلى اليوم ولم يقلها سابقا لمن يحكم بالاستبداد والظلم باسم الإسلام؟ لماذا لم يقلها دفاعا عن المستضعفين المقهورين الذين تنتهك حرماتهم بالإعلام المخزني المائع المميّع صباحا مساء، وبالمهرجانات الصاخبة التي أفسدت علينا ديننا ودنيانا، ودمرت المروءة والحياء في صفوف المسلمين والمسلمات؟ لماذا لم يقل كلمة الحق نصرة لإخوانه الأئمة والخطباء الأحرار الذين اعتدوا على حرماتهم هذا الأسبوع في الرباط، وعلى الذين من قبلهم من المواطنين والمواطنات الذين هشمت رؤوسهم وكسرت عظامهم حتى سقط منهم شهيد؟ لماذا لم يدافع عن حق الشعب في الكرامة وفي العيش الكريم؟ ألا يحق لكم أن تخجلوا؟ خدرتم الأمة بخطب منومة تشغلونهم بأنفسهم بذكر الفضائل تارة والآفات تارة أخرى، ليسوقها المستبدون سوق الأغنام، حتى إذا أرادت إرادةُ الله أن يحييها وتتمرد على الذل والاستعباد والتدجين وصفتموها بشق عصا الطاعة وبأنها تثير الفتنة.

نعم يحق لكم ذلك، أنتم في الأبراج قد أصبحتم لكم قوت يومكم، معافون في بدنكم، آمنين في سربكم، قد حيزت لكم الدنيا وما فيها، فنفوسكم وما بعدكم الطوفان، لا غرو أنكم لا تعانون ما تعاني الأمة من آلام، ولا تحسون بما تحس من مآس وآهات. لو كنتم من جسدها لتألمتم ولصرختم كما تصرخ، ولخرجتم كما يخرجون من شدة الحاجة وثقل الهموم ومعاناة السكن والعمل والتطبيب والتعليم والخبز والماء والكهرباء.

المسلمون المستضعفون يجلسون إليكم لتلامسوا همومهم، وتدافعوا عن كرامتهم، وتهتفوا بحريتهم، وتنتصروا لعدالتهم في وقت قلّت فيه الكلمة الحرة الصادقة الممنوعة المحاصرة، يلتفون حولكم لعلهم يجدون منكم وفيكم مناصرا، فإذا بهم يفاجأون بمن يستغفلهم ويدجّنهم، وبمن يؤنبهم ويوبخهم، وبمن يحاسبهم ويهينهم. تحملون لهم المسؤولية الكاملة -وهم الضحايا المساكين المستضعفين المقهورين المظلومين- فيما وقع وفيما هو واقع وفيما سيقع من فساد الأخلاق، وسوء التربية، وانتشار الأوبئة، وتخلف التعليم، وانهيار الاقتصاد، وفشل السياسة، وتسكتون عن المتسببين الحقيقيين في كل هذا، ولا تشيرون إليهم حتى بالإشارة بله بالعبارة الفصيحة، إنكم لا تستطيعون ولذلك منحت لكم تلك المنابر.

يحكى أن أفعى ضاقت ذرعا من سلحفاة تسبها وتعيرها، فأرادت أن تنتقم منها بسمها فامتنعت لأن ذلك نقص من قدرها، ففكرت من أجل التخلص منها أن تحتويها، ففتحت فيها بعد أن وضعت فيه طُعما، فبينما السلحفاة تأكل ابتلعتها داخل بطنها، فقالت لها: سيدتي أنت الآن في بطني فتفوهي وقولي ما شئت. الجرأة من خارج البطن وليس من داخله.

يسمع المصلون والمصليات كلمات تنزل عليهم كالصاعقة كلما سعوا إلى ذكر الله يوم الجمعة، كلمات تحذرهم تارة، وتنذرهم تارة أخرى، تصف لهم الواقع تارة، وتعلق عليه تارة أخرى، أما الحديث عن أصل الداء وكيف الدواء فإلى موعد آخر، سنوات بأطنان من الخطب ومن المواعظ، والناس هم الناس، يتنقلون من خطيب إلى خطيب، ومن مسجد إلى مسجد، لعلهم يجدون من يروي غليلهم، فإذا بهم يجدون السراب. ما هكذا تورد الإبل يا سعد.

والسبب في كل هذا أن الخطيب أو الواعظ زُج به في دائرة ضيقة برضاه أو مرغما، أمامه خطوط حمراء لا يجوز له أن يتجاوزها، إلا من جهة الأمة فهي مفتوحة تسع لكل من أراد أن يتوعد كأنه منذر جيش عملا بالسنة.

يا إخواني، أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم مستضعفة، تعرضت عبر التاريخ لفتن وإحن، ولمصائب ومحن، تركت فيها جروحا غائرة، آثارها ما زالت تدمي، أيليق بنا كخطباء ووعاظ أن نثخن الجراج، ونزيد من غورها؟ أم نرفق بها ونرحمها ونخبرها حقيقة بأنها مظلومة من طرف مستبدين جثموا على صدرها لسنين، وأنها مهانة في كرامتها، مهضومة في حقوقها، مسلوبة من حريتها، ومن حقها أن تطالب وتحتج وتصرخ، إذ الساكت عن الحق شيطان أخرس، ونخبرها أن طلب الحق يكون بالرفق لا بالعنف، بالحوار لا بالدمار؟ أما أن نغلق أمامها الأبواب ونوصيها بالصبر، وبالرضا بالقدر، فهذا والله إهانة أكثر، وظلم أعظم.

الدستور كُتب فيه أن الإسلام دين الدولة، وأن المغرب دولة إسلامية، صحيح وقد كُتب في الذي سبقه أيضا، لكن أن أنظر إلى الشعار، وأغض الطرف عن حقوق الإنسان المسلوبة، والأصوات المقموعة، والعائلات المنهوكة المتعوبة، والثروات المنهوبة، والتعليمات والوصاية، والظلم والفساد والاستبداد، ما أمر بهذا الإسلام، بل يحاربه يا من يدافعون عن الإسلام والكتاب والسنة وترون إصلاح الفساد لمجرد رفع الشعار.

أخلص أخيرا إلى القول: إن هذا الوضع الذي تعيشه الأمة وتدافعون عنه وضع شاذ وطارئ وليس أصلا فيها، لا ينبغي أن يبقى يوما فضلا أن يبقى أعواما، إنه إن سبق في عهد من عهود التاريخ، وبقي مدة طويلة، فقد كان ذلك على غفلة من الأمة ولثقتها بأمثالكم، أو على الرغم منها بسبب السيف المصلت على عنقها، ولكنه خليق بأن يتغير هذا الوضع ويتداعى كلما استيقظ الوعي، وهبت الأمة وانتفضت لتطالب بحريتها وكرامتها وعدالتها، وهذا أوانها بلا شك.

ألا إن عهد “ألف ليلة وليلة” قد مضى، فلا يخدعن أقوام أنفسهم، ولا يربطوها بعجلة قد تكسرت وتحطمت، ولا يركبوا في سفينة هي في طريقها إلى الغرق فيغرقوا معها. يقول الله عز وجل: ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار، وما لكم من دون الله من أولياء، ثم لا تنصرون. ويقول سبحانه أيضا: ولا تطيعوا أمر المسرفين الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون.

ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ألا إن رحى الإسلام دائرة فدوروا مع الإسلام حيث دار، ألا إن كتاب الله والسلطان سيختلفان فلا تفارقوا الكتاب. ألا إنه سيكون عليكم أمراء يرضون لأنفسهم ما لا يرضون لكم، إن أطعتموهم أضلوكم، وإن عصيتموهم قتلوكم. قالوا: وما نفعل يا رسول الله؟ قال: كما فعل أصحاب موسى حملوا على الخشب، ونشروا بالمناشير. فو الذي نفس محمد بيده، لموت في طاعة الله خير من حياة في معصيته”. رواه أبو نعيم في الحلية.

وعن أبي بكرة رضي الله عنه قال: “قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ألا أنبئكم بأكبر الكبائر”؟ (ثلاثاً) قلنا: بلى يا رسول الله، قال: “الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وكان متكئاً فجلس، فقال: ألا وقول الزور وشهادة الزور”، فما زال يكررها حتى قلنا: ليته سكت”.

لابد أن ندرك أن ما يعرفه العالم ويشهده من رياح التغيير التي هبت على المنطقة العربية والإسلامية ليست عبثا أو سحابة صيف، أو طارئا حصل من دون سبب، إنما هو تغيير دقت ساعته فهو لا يحتمل التأخير، وقانون تاريخي لا يتخلف عن الموعد، وسنة إلهية كونية جارية لا تحابي أحدا، لكن ما لم ندركه بعد هو أن نجد من لا يعتبر بما حصل في الماضي من تشابه الأحداث، وبما يقع حوله من وقائع تؤدي إلى نفس النتائج.