حركة 20 فبراير

خنيفرة

بيـان

على إثر الاعتداء الهمجي الذي تعرضت له مجموعة المجازين المعطلين يوم الثلاثاء 21 يونيو 2011 أثناء قيامهم بوقفة احتجاجية أمام مقر العمالة دفاعا عن مطالبهم المشروعة، هذا الاعتداء الذي خلف عدة إصابات وإغماءات في صفوف المعطلات والمعطلين نقلوا على إثرها إلى المستشفى الإقليمي قصد تلقي العلاج.

تعلن حركة 20 فبراير بخنيفرة ما يلي:

– تضامنها المطلق مع جميع المعطلات والمعطلين الدين تعرضوا للقمع.

– إدانتها الشديدة لأسلوب القمع والترهيب الذي تنهجه السلطات المحلية في تعاطيها مع المطالب

المشروعة لهذه الفئة.

– مساندتها لهذه الفئة المقهورة من أجل انتزاع حقها المشروع المتمثل في الشغل.

– تحذيرنا السلطات من الإقدام على أية محاولة للتضييق أو الاعتقال في حق مناضلي ومناضلات مجموعة المجازين المعطلين.

وفي الأخير نهبب بكل القوى الديمقراطية والحقوقية والنقابية تفعيل مبدأ التضامن مع جميع الفئات المقهورة ومناهضة جميع أشكال الاستبداد والقهر.