في مسيرات حركة 20 فبراير، يوم الأحد 19 يونيو 2011، جاء رد جزء واسع من الشعب المغربي في 70 مدينة وقرية على دستور الملك الممنوح، ورفع المحتجون لافتات تطالب بـ”رحيل” جهاز المخابرات. كما أعمل النظام الحاكم ورقة “البلطجية” للترهيب والتخويف، ولكنها كشفت حقيقة الدولة ووجهها العبوس. فإلى الصور:

الدستور الممنوح.. إلى المزبلة

المخابرات.. Dégage

البلطجة.. أسلوب دولة