أخرت محكمة الاستئناف بطنجة، يومه الخميس 16 يونيو 2011، ملف 21 متابعا من نشطاء حركة 20 فبراير إلى 30 من هذا الشهر لاستدعاء باقي الشهود.

وقد انعقدت الجلسة وسط غياب هيئة الدفاع بسبب قرار هيئة المحامين مقاطعة الجلسات احتجاجا على سوء سير مرفق العدالة، نظرا لتواصل إضراب الموظفين المطالبين بتسوية أوضاعهم وتعطل المصالح وعدم تفاعل الوزارة والحكومة مع هذا الوضع.

ومعلوم أن المتابعين كانوا قد اعتقلوا يوم 29 ماي 2011 إثر التدخل العنيف للسلطات الأمنية ضد المسيرة السلمية التي دعت لها حركة 20 فبراير بطنجة.

يذكر أن 14 شخص من المتابعين يتابعون في حالة سراح بعد تمتيعهم بالإفراج المؤقت في حين مازال السبعة الآخرين قيد الاعتقال.