تنسيقية بلجيكا لدعم حركة 20 فبراير

بـيـان

تحت شعار “كلنا شهداء”: جعفر نبيل، القاضي عماد، بنقدور جواد، السالمي جمال، البوعزاوي سمير، فدوى العروي، كريم الشايب، كمال عماري. نظمت تنسيقية بلجيكا لدعم حركة 20 فبراير، وقفة احتجاجية يوم الأحد 12 يونيو 2011، ببروكسيل.

يأتي هذا الشكل النضالي، في ظل تصعيد مخزني خطير،في حق أبناء الشعب المغربي، الذي يناضل من أجل تحقيق ديمقراطية حقيقة، ودولة الحق والقانون، ممثلا في حركة 20 فبراير. وقد أسفر هذا التصعيد الهمجي عن استشهاد مجموعة من مناضلي الحركة، كان آخرهم كمال عماري. وفي خضم هذه التطورات، تعلن تنسيقية بلجيكا لدعم حركة 20 فبراير ما يلي:

– إدانتها الصارخة للقمع الوحشي، الذي يواجه به المخزن، الاحتجاجات السلمية لأبناء الشعب المغربي.

– مطالبتها بفتح تحقيق نزيه وجدي، في ملابسات استشهاد مناضلي الحركة، وتقديم الجناة للمحاكمة فورا.

– مطالبتها باحترام حرية والرأي والتعبير والصحافة، وإطلاق سراح كافة معتقلين الرأي، ونخص بالذكر الصحافي رشيد نيني.

– إيقاف المتابعة في حق جميع مناضلي حركة 20 فبراير وعلى رأسهم المناضلة المناصفي.

– يتعهد مناضلو التنسيقية، بأن يجعلوا من كل معركة في الداخل صدى في الخارج.

– تدعو جميع المغاربة الأحرار، الالتحاق بالتنسيقية، قصد جمع الشمل النضالي، والتصدي لآلة القمع المخزني بشكل موحد.

وعاشت حركة 20 فبراير صامدة ومناضلة.

بروكسيل: يوم 12 يونيو

عن التنسيقية