خرج سكان دوار الشانطي بسيدي يحيى الغرب، وللمرة الثالثة على التوالي يوم الأحد 12 ـ 6 ـ 2011 على الساعة السابعة مساءً، منددين بالوضع المأسوي الذي يعيشه أقدم دوار بالمغرب، ومطالبين بتحسين وضعيتهم ضمن مشروع مدن بدون صفيح.

ورفع المحتجون شعارات ولافتات من قبيل (القصدير والبطالة يساوي الأمراض والجريمة ـ 60 عام في القصدير واش هذا هو التغيير ـ في الانتخابات ابغيتونا وفي السكن نسيتونا ـــ علاش اخرجنا واحتجينا السكن اللي بغينا)، وهي مطالب اجتماعية لا زال المسؤولون يغضون الطرف عنها، ويتعاملون معها باستخفاف واللامبالاة خاصة المنطقة الفيضية التي تعرف مع كل موسم أمطار أضرار بليغة.

وفي الأخير تلي بيان الحركة الشبابية بدوار الشانطي تحت شعار: هذه مطالبنا فهل من مجيب، مؤكدين فيه على مواصلتهم في الاحتجاج السلمي حتى تحقيق المطالب.