نطقت المحكمة الابتدائية بالرشيدية، يوم الاثنين 2011/06/06، ببراءة حق 14 عضو من العدل والإحسان على خلفية حضورهم أحد لقاءات الجماعة الخاصة.

وهذه ليست المرة الأولى التي يبرئ فيها أعضاء الجماعة من تهم أقرت العشرات من محاكم المغرب ببطلانها، من قبيل الانتماء لجماعة غير مرخص لها وعقد اجتماعات بدون ترخيص.

وفي نفس اليوم، ومن الأساليب التي يلجأ إليها النظام المغربي للتضييق على الجماعة وترهيب أعضائها وتخويف الناس منها، تم تحريك ملفات قديمة، حيث تم استئناف حكم البراءة الابتدائي -بطلب من النيابة العامة- في ملف ستة إخوة كانت قد برّأتهم المحكمة يوم 19-07-2010، من التهمة ذاتها، بعد الاعتقال التعسفي الذي تعرضوا له أثناء عقدهم لمجلس النصيحة يومه السبت 29 ماي 2010.