يقول جون لوك أحد أشهر الفلاسفة والمفكرين الانجليز: الشرطي الذي يجاوز حدود سلطاته، يتحول إلى لص، أو قاطع طريق.. كذلك كل من يتجاوز حدود السلطة المشروعة سواء أكان موظفا رفيعا أم وضيعا، ملكا أم شرطيا. بل إن جرمه يكون أعظم إذا صدر عمن عظمت الأمانة التي عهد بها إليه).

بقدر ما استطاع المخزن أن ينتزع إعجابا دوليا بالتعاطي الإيجابي مع حركة شباب 20 فبراير عند انطلاقتها، رغم محاولاته الفاشلة والمتعددة للتشويش عليها، ورغم قصة الشباب الخمسة الذين تفحمت أجسادهم، وألصقت بهم تهمة إحراق الوكالة البنكية، وما ترك هذا الحدث من أسئلة في إطار البحث عن المجرم الحقيقي، وراء عملية التخريب وقتل الشباب الخمسة، رغم كل هذه الرسائل المشفرة التي أنبأت منذ البداية، أن المخزن عدو للحرية، ولا يطيق سماع كلمة “لا” من الشعب، لكنه استطاع أن يظهر للعالم صورة مناقضة لأصوله وجذوره، فتمكن من الحصول على شهادة حسن السلوك، من المجتمع الدولي، وسارعت أبواق الداخل للتهليل كعادتها بهذا “المنعطف التاريخي” الذي يعيشه المغرب، وأننا أمام حدث سابق لأوانه “بفضل القيادة الرشيدة للبلاد”.

تحدث الملك في خطاب 9 مارس عن مزيد من الحريات التي سيعرفها المغرب: ترسيخ دولة الحق والمؤسسات، وتوسيع مجال الحريات الفردية والجماعية، وضمان ممارستها، وتعزيز منظومة حقوق الإنسان، بكل أبعادها، السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتنموية، والثقافية والبيئية، ولاسيما بدسترة التوصيات الوجيهة لهيأة الإنصاف والمصالحة، والالتزامات الدولية للمغرب).

وللتأكيد على أن بلدنا قد انحاز إلى قيم حقوق الإنسان، وأن الأمر هذه المرة جد وليس هزلا، تم إحداث المجلس الوطني لحقوق الإنسان الذي يعتبر “الوارث الشرعي” للمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان.

وفي يوم 26/05/2011 صادق مجلس الحكومة على البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو غير الإنسانية أو المهينة… لكن شهرزاد الخبيرة بفنون المكر والاحتيال، لها قصة مناقضة تفضح الشعارات وتنبه المرء إلى حقائق ما يجري على الأرض، لا ما يروج له من شعارات فارغة، ومشاريع وهمية فقالت: بلغني أيها الملك السعيد، ذا الرأي السديد، أنه كان هناك صياد عصافير، ينصب شباكه على الأشجار، ويضع على الأرض الفخاخ، فاصطاد بعض العصافير، فأخذ يشوي بعضا منها، والبعض الآخر في الانتظار، أشعل النار في الحطب، فدمعت عيناه من الدخان، وإذ بعصفور يقول للآخر، انظر لهذا الصياد، إنه ذو قلب رحيم، يذبحنا، ويشوينا، ويبكي علينا ألما، فقال العصفور للآخر، لا تنظر إلى عينيه، بل انظر إلى ما تفعل يداه).

على أرض الواقع كانت أكبر ردة وأكبر انقلاب على كل الشعارات التي رفعها المخزن لاحتواء حركة شباب 20 فبراير، بالإيحاء إليهم أنه فهم الرسالة، وأنه استجاب لمطالبهم من خلال مجموعة من التوجيهات السامية التي ستعمل اللجان التقنية على دسترتها، وبما أن الحركة تنشد تغييرا حقيقيا يهدف إلى إسقاط الاستبداد والعيش في حرية وكرامة وعدالة اجتماعية، أصرت على مواصلة درب النضال والاستمرار في النزول للشوارع إلى أن يتم الاستجابة الفعلية للمطالب المشروعة.

صدقت شهرزاد بما حكته، واتضح كذب كل من ادعى وصلا بالحرية ومفرداتها. وتناقلت وسائل الإعلام العالمية والوطنية الحرة صورا حية عن الجريمة النكراء التي ارتكبها المخزن في حق احتجاجات سلمية لمواطنين خرجوا للتعبير عن آرائهم استجابة لنداء شباب 20 فبراير.

كانت مذبحة لحقوق الإنسان، ومطاردة للحرية في كل الأزقة، شجا للرؤوس بكل وحشية وإراقة للدماء، تكسيرا للعظام وتهشيما لها. ونتج عن هذا الفعل الإجرامي، مآت الإصابات في العديد من المدن، وكان أخزى صور القمع على الإطلاق، ذاك المشهد الذي يصور لنا مستوى النذالة التي انحطت إليها قوى القمع، والتي جردت من كل خصائصها الإنسانية، فانطلقت كحمر مستنفرة لترتكب أبشع الجرائم، صورة مروعة أكثر من كل الدماء التي أريقت، ومن كل الضربات التي تلقها الأحرار كضريبة للا نعتاق من قبضة الاستبداد، صورة المرأة وطفلها الصغير، صورة امرأة عزلاء تكالب عليها عدد من قوات الأمن، وانهالوا عليها ضربا، وطفلها الصغير ماسك بتلابيب ثيابها، يبكي ويصرخ، عاجز عن الدفاع عن أمه مصدر الحب ومنبع الحنان، فبكى وصرخ، فسمعه الله من فوق سبع سماوات، فكانت هذه الصور التي تناقلتها وسائل الإعلام التي تروي القصة، قصة القمع وانحطاط الأخلاق، وانعدام المروءة. وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.فإلى متى هذا الهوان يلفنا *** حيث الجبان يظننا أنعاما
ولقد أعد لنا الذرائع كاذبا *** وعلى الجميع سيصدر الأحكاما
التدخل المخزني العنيف الوحشي، كانت العبرة منه الإذلال حتى الدرجة القصوى، وقتل كل إرادة صادقة، وإسكات كل صوت حر، يأبى عليه دينه أن يعيش مستكينا مهادنا، قد استولى السفهاء على حاضره ومستقبله، ولذا لابد من سحق أي حركة اجتماعية سلمية مطالبة بالحق في حياة حرة كريمة. العبرة إرهاب الناس كلهم، وإجبارهم على أن يقوموا بأنفسهم بكبت تطلعاتهم وسحقها في أعماقهم، وإلا واجهوا المصير ذاته الذي واجهه شباب 20 فبراير. فالطغاة عبر التاريخ يريدون للشعوب أن تبقى كقطعان الماشية لا تخرج عن طبيعتها البهيمية في السخرة والإذعان لتفقد أخص خصائص الإنسان وهو العقل المتميز، والاختيار الحر. لا يريدون أن تكون الشعوب على أصل فطرتها واستقلال إرادتها، قادرة أن تقول لا في موضعها الصائب إنكار للمنكر ورفضا للفساد والاستبداد.

وتبقى الإشارة الأخيرة لا بد من الانتباه إليها، وهي علاقة هذا القمع المخزني لأحرار الوطن بالتعديلات الدستورية، فالدستور قبل أن يكون فصولا ترتب مواده بعد تحريرها من طرف أهل الاختصاص، فهو تعبير عن الواقع الذي يعيشه المواطن، وهو بمثابة مرآة للواقع الاجتماعي والسياسي كما يقر ذلك أساتذة القانون الدستوري، ولهذا سعى المخزن إلى القضاء على الحركة الاحتجاجية التي أنشأت واقعا جديدا ينبض بالحياة، والمخزن يريد واقعا مستسلما لا حياة فيه، حتى يكون الدستور الممنوح معبرا عنه.

لن يتمكن الجلادون من تعطيل مسيرة الأحرار، وسيواصلون الطريق مهما كان الثمن، وكلهم يقين أن العاقبة للصابرين.لن تطفئوا مهما نفختم *** في الدجى هذه المشاعل
الشعب أوقدها وسار *** بها قوافل في قوافل
وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ.