بسم الله الرحمان الرحيم

شبيبة العدل والإحسان

سيدي قاسم

تعزية

عماري ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح)

بقلوب مطمئنة وراضية بقضاء الله وقدره تلقينا نبأ استشهاد أخينا المناضل “كمال عماري” عضو شبيبة جماعة العدل والإحسان وأحد أبرز نشطاء حركة 20 فبراير بمدينة أسفي، يوم الخميس 2 يونيو 2011، متأثرا بجراحة البليغة التي أصيب بها يوم الأحد 29 ماي 2011 إثر التدخل الهمجي البربري من طرف قوات القمع المخزني.

وبهذه المناسبة الأليمة نتقدم إلى عائلة الشهيد ورفاقه في درب حركة 20 فبراير بتعازينا الحارة، سائلين المولى عز وجل أن يلهمنا وإياهم، الصبر والسلوان بهذا المصاب الجلل وإنا لله وإنا إليه راجعون.

إن هذا الفعل الإرهابي الجبان لن يوقف مسيرة شعب تواق للحرية والكرامة والعدل، ولن يثنينا عن مناهضة الظلم والاستبداد والفساد، وستبقى ذكرى شهيد التغيير بالمغرب “كمال عماري” راسخة في عقولنا و قلوبنا ولن تذهب دماؤه الغالية سدى، بل على العكس من ذلك ستذكي فينا روح النضال والصمود حتى تتحقق مطالب حركة 20 فبراير المشروعة والعادلة. فنم يا كمال قرير العين واطمئن، إننا سنواصل المسير حتى التغيير، ودماؤك الزكية ستكون رمزا للقضية.