جماعة العدل والإحسان

الرباط

بسم الله الرحمان الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه وحزبه

من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر، وما بدّلوا تبديلاً (الأحزاب: 23).

تعزية إلى آل كمال عماري

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد:

انتقل إلى رحمة الله جل وعلا الشهيد كمال عماري عضو شبيبة جماعة العدل والإحسان بآسفي والناشط في حركة 20 فبراير بالمدينة، اليوم الخميس 2 يونيو 2011، متأثرا بارتدادات الإصابة الخطيرة التي تعرض له يوم الأحد 29 ماي، بعد التدخل الهمجي في حق المسيرة السلمية لحركة 20 فبراير بآسفي.

فإلى الروح الطيبة الزكية، وإلى الروح المؤمنة الصادقة، التي اصطفاها الله العلي القدير لقعود إليه مطمئنة، راضية مرضية، لتسكن فسيح جناته مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. إلى روح حبيبنا وأخينا في الله الشهيد سيدي “كمال عماري” الذي نحسبه إن شاء الله تعالى من الشهداء الأبرار الذين استرخصوا أرواحهم في سبيل الله، وتاجروا مع الله عز وجل ليفوزوا برضوانهم وقربه وانسه، وليبدلهم الله دار خيرا من دارهم، وأهلا خيرا من أهله. فإليك يا سيدي كمال عماري نقول تغمدك الله برحمته الواسعة، وأسكنك فسيح جناته وآنسك بقربه، وألهم أهلك وإخوانك وذويك الصبر والسلوى، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

ولا نقول إلا ما يرضي ربنا: ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون صدق الله العظيم.

ونقول لكم سادتنا آل كمال: أحسن الله عزاءكم، وجبر مصيبتكم، وغفر للفقيد وتغمده برحمته ورضوانه، وأصلح ذريته جميعاً، ونقول كما قال الصابرون: إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ.