نظم سكان مدينة بني ملال وقفة احتجاجية، يوم الاثنين 6 يونيو 2011، احتجاجا على لامبالاة السلطات المحلية حول الفيضانات التي تجتاح المنطقة بسبب وادي يمر وسط الأحياء السكنية، ملوثا بالمياه العادمة (الواد الحار).