تشهد مدينة أسفي، منذ الساعات الأولى لصباح اليوم السبت 4 يونيو 2011، تجمهر أعداد كبيرة من ساكنة المدينة وأقارب الشهيد وأعضاء حركة 20 فبراير من تنسيقيات عدد من المدن، تنديدا بقتل الشهيد كمال عماري علي يد قوات السلطة، و شجبا لتماطل السلطات في كشف التقرير الطبي، وتنديدا بمحاولات السلطة طمس الحقيقة من خلال ترويج الأكاذيب في الإعلام الرسمي وبعض وسائل الإعلام البلطجية.